اخبار محافظات اليمن

الأربعاء - 14 أكتوبر 2020 - الساعة 03:36 م

عدن تايم/ خاص



اقيم هذا اليوم بقاعة منظمة الحزب الإشتراكي م/حضرموت بمدينة المكلّا لقاء تشاوري مع مجموعة من شباب وقيادات الأحزاب والمكونات السياسية بمحافظة حضرموت.


وافتُتح اللقاء بكلمة سكرتير اول منظمة الحزب الإشتراكي م/ حضرموت الأستاذ محمد عبداللًه الحامد الذي عبر عن إحتفاله بالذكرى 57 لثورة 14 أكتوبر المجيدة بعد أكثر من نصف قرن وقد تناسى الكثيرون الظروف والواقع الذي استدعى قيام الثورة في عام 1963م وقد كان هناك أسباب كثيرة لقيام هذه الثورة من ضمنها افتقاد الحرية والسيادة الوطنية والتخلف بسبب تواجد الاستعمار البريطاني ،وبعد طرد الاستعمار قامت جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية بتوحيد أكثر من 21 سلطنة واعادة بناء الجيش الوطني القادر ضمان السيادة الوطنية والذي فرض هيبته وسيادة الدولة على كل المنطقة من المهره إلى باب المندب.

وترأس اللقاء محمد صالح الكثيري رئيس مؤسسة سلام وبناء الذي كان عنوانه الرئيسي كيفية معالجة المعوقات التي تواجه الشباب في العمل السياسي والحزبي في هذه الفترة وكيفية تمكين الشباب وإدارجهم في العمل السياسي وتمكينهم سياسياً داخل هذا المجتمع وذلك بحضور شخصيات بارزة للأحزاب والمكونات السياسية بالمحافظة .

وفي اللقاء الذي مثل منصة حوارية لشباب الأحزاب والمكونات السياسية نوقشت أهم الصعوبات التي تواجه الشباب في مسار الانخراط في العمل السياسي.

وهدفت الورشة التي جمعت ممثلين عن المكونات السياسية بمحافظة حضرموت حضرموت؛ لتدراس وضع الشباب وكذا تسليط الضوء على اهمية الدور الشبابي لقيادة المرحلة والمستقبل.

وأدار محمد صالح الكثيري رئيس مؤسسة سلام وبناء اللقاء حيث اثري بالنقاشات حول كيفية تمكين الشباب في المجال السياسي في ظل هذا الأوضاع الصعبة التي تعيشها البلاد، ودارت مناظرات تحت إدارة الأستاذ محمد الكثيري بين مكونات الاحزاب السياسية الحاضرة حول أهم الصعوبات التي تواجههم في ممارسة العمل السياسي للشباب سواء كانوا رجال او نساء ، وتمت مداخلات من الشخصيات الحاضرة حول رأيهم في كيفية تمكين الشباب في المجتمع واعطاء الشباب حافز كبير لممارسة العمل السياسي دون يأس في الفترة المقبلة .