اخبار وتقارير

الخميس - 05 نوفمبر 2020 - الساعة 10:14 م

عدن تايم/استماع:

تحدث المحلل السياسي, اوسان بن سده, عن حملات حزب الإصلاح التي تستهدف رئاسة الوزراء وقال.. "نفذت من قبل حملة مشابهة في 2016 قبل الإطاحة برئيس حكومة الكفاءات خالد بحاح وتنبئنا بان منظومة الإخوان التي تسيطر على الشرعية تواجه مشكلة على الطاولة السياسية فهي تتجه إلى مثل هذه الحملات وتجعل بعض رجالها يعملون في هذا الاتجاه ويوجهون التهم ضد الأطراف التي ممكن ان تقدم عمل مفيد على الأرض مثل ما يجري تجاه معين عبدالملك ".

وعن أهداف الحملات قال سده في حديثه لقناة "الغد المشرق".."بداية الحملات هي تشويش وتنبئ لأنهم غير راضين لإعادة الأمور إلى نصابها والحلول السلمية التي تنفذ اتفاق الرياض, ويريدون خلق حالة من الإرباك في المشهد السياسي ومن ثم إدخال وزراء محسوبين عليهم تم إقصائهم من الحكومة بسبب حالات فساد او بسبب عملهم لأجندات خارج الإقليم تعمل ضد التحالف ".

واختتم "الفصيل المسيطر على الشرعية تغلقوا بغلاف الشرعية وارتدوا ثياب الجيش الوطني لهم أهداف خاصة يريدون تنفيذها بعيدا عن أهداف التحالف العربي ويريدون الزج برجالهم في حكومة المناصفة وإلا سيعطلون الأمر وتعطيل اتفاق الرياض والعمل على خلق حالة من الإرباك ويدفعون بالياتهم الإعلامية لتلميع الميسيري وجباري وغيرهم".