اخبار وتقارير

الثلاثاء - 10 نوفمبر 2020 - الساعة 12:55 م

عدن تايم - خاص:

اكد المحلل السياسي السعودي خالد الزعتر ان الخروقات العسكرية الإخوانية في جبهة الطرية بمحافظة ابين تاتي استمرارا للمحاولات الإخوانية لضرب اتفاق الرياض من أجل عرقلة تشكيل الحكومة اليمنية الجديدة.

وقال الزعتر في سلسلة تغريدات له على تويتر الى ان ماحدث من خروقات عسكرية إخوانية في جبهة الطرية بمحافظة ابين يستهدف إحداث شرخ في الثقة التي نجح اتفاق الرياض بالعمل على ترميمها وبالتالي العمل على إستبدالها بحالة من التوتر الذي سيقود لإطالة أمد الصراعات الجانبية التي يعتبر الحوثي المستفيد الرئيسي منها.

وطالب بضرورة تطهير الشرعية اليمنية من الجماعات ذات الولاءات الخارجية التي تخدم قطر و تركيا التي من مصلحتها في ضرب اتفاق الرياض وحالة التوافق بين الشرعية والمجلس الانتقالي.

واوضح ان اتفاق الرياض هو الطريق الحقيقي نحو ترميم الدولة الوطنية في اليمن والتي عبث الإنقلاب الحوثي فيها وسعى لتمزيقها ، وبالتالي الحفاظ على هذا الإتفاق وتنفيذ مخرجاته ضرورة لتوحيد الصف في مواجهة الإرهاب الحوثي ومن يشذ عن هذا الطريق فهو إختار الوقوف في مربع الإصطفاف بجانب الحوثيين.

واردف بالقول:دائما ماتؤكد جماعة الإخوان في اليمن انها ليست جزء من الحل بل هي جزء من مخطط إستمرارية الفوضى ودعم الإنقلاب الحوثي من خلال محاولاتهم المستمرة لضرب اتفاق الرياض وأخرها ماحدث من خروقات إخوانية في جبهة الطرية بمحافظةابين.

وشدد الزعتر ان ماحدث من خروقات إخوانية في جبهة الطرية بمحافظة ابين ، يفرض على الشرعية إعادة بناء الثقة من أجل تمهيد الطريق لتنفيذ اتفاق الرياض وذلك عبر التطهر من التغلغل الإخواني ، ونزع سلاح الجماعة الإخوانية التي تحاول ضرب حالة التوافق بين كافة الأطراف اليمنية.

واضاف:الخلاص من الإنقلاب الحوثي يكون عبر وضع جماعة الإخوان في مربع واحد مع الحوثي لان كلا الطرفين يخدمان أطراف خارجية ، تتطابق أهدافه في إستمرارية حالة الفوضى في اليمن ، وعلى هذا الأساس لابد وان تتشكل قناعة بأن الإخوان ليس جزء من الحل بل هي جزء من المشكلة.