اخبار وتقارير

الأحد - 15 نوفمبر 2020 - الساعة 12:26 م

عدن تايم/ الواقع




شهدت محافظة مأرب توتر غير مسبوق بين قبائل مارب ومليشيات حزب الاصلاح الاخواني المسيطره على المحافظة بجميع قطاعاتها الخدمية والامنيه والعسكرية وتتخذها مقراً دولياً للترويج لانطلاق مخططات جماعة الاخوان عالمياً والتي تسهدف اليمن بشكل خاص ودول المنطقة بشكل عام وزعزعة الامن والاستقرار .

وذكرت مصادر خاصة من محافظة مارب أن قائد اللواء الأول مشاه جبلي “محمد مسعد جعبان” تم اغتياله وسط مأرب،في ظروف غامضة، بعد تعرضه لوابل من الرصاص ارداه قتيلاً ولم تحرك الجهات الحاكمه في مأرب حيال هذه الفعل الشنيع في ظل سيطرتها على المحافظة وتواجد نقاطها الامنيه والعسكرية وهو ما وضع علامات استفهام وشكوك حيال عملية التصفيه التي طالت قائد عسكري على خلاف مع مليشيات الاخوان.

وساد الوسط القبلي بمحافظة مارب حالة توتر واستنكار فيما دعت قبائل نهم وعبيده كبرى قبائل مارب الى نكف قبلي ضد مليشيات حزب الاصلاح الاخواني، وقال أحد أعيان قبيلة عبيدة بأن محمد مسعد جعبان قائد “اللواء الأول مشاة جبلي” التابع لقوات الشرعية، اغتيل برصاص تابع لمن اسماهم بالمندسين في صفوف الجيش الوطني التابعين للاخوان، متهماً مليشيات الاخوان بارتكاب الجريمة ومنوهاً ان طريقة الاغتيال لا تحمل بصمات مليشيات الحوثي وانما تمت التصفيه من داخل معسكرات الاخوان وبأساليب يعرفها الجميع.