اخبار وتقارير

الخميس - 26 نوفمبر 2020 - الساعة 11:27 م

عدن تايم / خاص

كشفت المملكة السعودية اليوم الاسباب الحقيقية وراء اقالة قائد القوات المشتركة السابق فهد بن تركي واحالته للتحقيق.

واعلنت هيئة مكافحة الفساد في السعودية مساء الخميس تنفيذها قضية جديدة في اطار مكافحة الفساد، حيث نشرت الهيئة ووكالة واس السعودية القضايا التي تم مباشرتها مؤخرا، واولها قضية تعلقت بفساد كبير تورط فيه ضباط وموظفين في وزارة الدفاع والقوات المشتركة.

وقالت على صفحتها الرسمية في تويتر: "باشرت الهيئة هذه القضية في ضوء الأمر الملكي الكريم رقم (أ/7) بتاريخ 1442/1/12هـ، وتأتي التفاصيل في تورط عددٍ من الضباط والموظفين المدنيين العاملين بوزارة الدفاع بالاشتراك مع آخرين بتعاملات مالية مشبوهة وارتكابهم جرائم الرشوة، واستغلال النفوذ الوظيفي، والتزوير، والتفريط ‏بالمال العام، وغسل الأموال، لتحقيق مكتسبات مالية غير مشروعة بلغت (1,229,400,000) ريال".

واضافت: "حيث أجرت الهيئة التحقيق مع (48) طرفاً، منهم (19) من منسوبي وزارة الدفاع، و(3) موظفين حكوميين، و(18) من رجال الأعمال، و(8) موظفين يعملون بشركات ‏متعاقدة مع القوات المشتركة منهم (3) أجانب؛ وانتهت التحقيقات إلى توجيه الاتهام لـ (44) منهم، وجاري العمل حالياً على استرداد الأموال المنهوبة إلى خزينة الدولة".

واوضحت الهيئة انها باشرت مؤخرا 158 قضية جنائية، أطرافها (226) مواطن ومقيم، وجاري استكمال الإجراءات النظامية بحقهم، مشيرة بان العمل جار لاستكمال باقي القضايا ولن يتم التهاون مع ايا كان.

وربط محللون ومراقبون سياسيون ان ما اعلنته هيئة مكافحة الفساد السعودية اليوم يعد تلميحا بل كشفا واضحا للاسباب الحقيقية التي دفعت المملكة لاقالة قائد القوات المشتركة في التحالف العربي فهد بن تركي ونجله في 31 اغسطس الماضي واحالته للتحقيق، لاسيما وان تقارير اعلامية تحدثت في وقت سابق عن قضايا جنائية واخرى تتصل بالفساد وغسيل الاموال يتورط فيها تركي، فضلا عن موالاته لجماعة الاخوان الذي تربطه بقياداتها علاقات قوية.