اخبار وتقارير

الجمعة - 27 نوفمبر 2020 - الساعة 07:57 م

عدن تايم/خاص:

هل تعود المعارك في أبين إلى المربع الأول؟

معارك أبين تهدد مسار تنفيذ اتفاق الرياض في خطواته الأخيرة

عادت وتيرة المعارك كسابق بين القوات الجنوبية المسلحة من جهة وبين مليشيات حزب الإصلاح الإرهابي من جهة أخرى, وشهدت جبهات الصراع معارك هي الأعنف منذ بدء المواجهات هناك.
وفي الوقت الذي ينتظر اليمن تشكيل حكومة جديدة بالمناصفة بين الجنوب والشمال عمل الإصلاح على تأجيج الصراع كخطوة وصفها مراقبون بأنها عصا ووسيلة لإجهاض تنفيذ اتفاق الرياض .
وليس هذا وحسب بل عملت مليشيات الإصلاح على استقدام عناصر جديدة للقتال من تنظيمي القاعدة و داعش الأمر الذي زاد أصابع الاتهام حولها وثبت تورطها في نقض العهود.
و في الأثناء تحرص القوات الجنوبي على منع أي تقدم إخواني في أبين وكثفت جهودها وأحرزت تقدما ميدانيا على الأرض.

تغيير المسار:
العميد خالد النسي, خبير عسكري واستراتيجي, قال "أبين للأسف رغم الجهود والدعم التي تحصلت عليه الحكومة الشرعية وسيطر عليه الإخوان باتجاه المحافظات الجنوبية على وجه التحديد أبين والسيطرة على عدن, وبالتالي هي معارك يخوضها قوات ما تسمى الشرعية لأهداف الإخوان وانحرفوا تماما عن المعارك الحديدة وصنعاء وبالتالي المقاومة الجنوبية لديها من التدريب والقوات العسكرية ولا يمكن ان تمر مخطط الإخوان, وجهود كان مفروض ان توظف ضد الحوثي"..

وعن تعليق الرئيس هادي ان معركة أبين هي من اجل الوطن قال الصحفي أنور التميمي.." هناك أصوات وطنية داخل الشرعية يمكن أن توصل بنقاط التقاء وتحاورات بشان ما يجري في أبين وهناك اختراق للشرعية هناك من قبل الإخوان المسلمين وجب علينا كجنوبيين أن نقف مع التيار الوطني في الشرعية ونصل إلى نقاط مشتركة وبعد تصريحات هادي لا مجال لذلك ,.. ماذا أبقى الرئيس هادي من نقاط للتفاهم بقولك معركة أبين هي من اجل الوطن؟, اعتقد أن الشرعية كتلة واحدة تحت مسمى الإخوان والمؤتمر كل ظل هادي وسقط كل ذرائع الحوار والتفاهمات ".

شرعنة الهروب:
د. سليم النهدي محلل سياسي...قال " اعتقد و أشبهه الشرعنة الحاصلة هي الهروب من مستحقات كان يجب على الجنوبيين تحقيقها, اتفاق الرياض والوقوف على المنطقة الرمادية ستكلفنا الكثير وإننا اليوم ندافع على جغرافيا لا تتجاوز 300 كيلو متر هل هذه مساحة الجنوب؟..اليوم ندافع على عدن لكن عمقنا الجغرافي يصل إلى المهرة ".
وأضاف " باعتقادي لا حكومة ستتشكل وان تشكلت فهي مجرد "رماد على العيون" لان شرعنة الجنوب في إطار الخط الثوري طريق لن يكون فيه استقرار لا بالشرعة لان الشارع الجنوبية لديه مشروع الاستقلال ".
وعن توقعات بعد الأشهر القادمة قال النهدي الضغط الشعبي سيؤدي إلى عودة القيادة وستتغير قواعد القتال بالكامل لان ليس من مصلحة الجنوبيين البقاء في النقطة الرمادية, مصلحتها استعادة كل ما كان في اليد, شبوة هي محور الصراع إذا استعدنا شبوة ستتغير المعادلة السياسية وسيتغير اللاعبون بما يرتضيه الشعب الجنوبي".




خسائر الإخوان:
وضعت مليشيات حزب الإصلاح عصا في عجلة تقدم اتفاق الرياض الموقع بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي والذي يهدف إلى حل الخلافات بين الطرفين ويمهد لأرضية صلبة للقضاء على المشروع الطائفي في اليمن.
و عادوت مليشيات الإصلاح مهاجمة مواقع القوات الجنوبية في القطاع الساحل على الطريق العام الرابط بين مدينتي شقرة وعاصمة محافظة أبين زنجبار واستخدمت مليشيات حزب الإصلاح السلاح الثقيل والمتوسط.
وبدورها القوات الجنوبية الباسلة ردت بقوة وحزم ملحقة بحزب الإصلاح هزائم قاسية وتمكن أبطال القوات الجنوبية في المحفد بابين بتنفيذ كمين محكم استهدف رتلا عسكريا للمليشيات في منطقة "ضيقة" غربي المحفد.
ومصدر عملياتي أفاد ان الرتل قادما من شبوة صوب شقرة كان يهدف إلى تعزيز حزب الإصلاح المتمركزة في أبين عقب الهزائم الكبيرة التي تعرضت لها المليشيات سقط على إثرها عدد كبير من القتلى والجرحى فضلا عن تدمير عتاد عسكري تابع لهم وأضاف المصدر ان المليشيات الإصلاحية استقدمت عناصر إرهابية للقتال في صفوفها.
الخروقات المتكررة من قبل مليشيات الإصلاح ضاعفت المخاوف من تهديها للتقارب السياسي على طاولة المشاورات بالرياض .

موقف دفاعي:
"قط يحاول ان يختبر صبر الأسد.". هكذا علق النقيب محمد النقيب على معارك القوات الجنوبية والمليشيات وقال ان "هناك لحظة سيتم فيها الانقباض الكامل على المليشيات إذا ما رأينا ان المليشيات لا يمكن ان يقام معها سلام ولا حوار وقد تأكد لنا انه "لا سلام مع الإرهاب" لكننا نرى إننا ربما بصبرنا وإعطاء الأشقاء الفرصة لتجريب المليشيات التي اثبت الأيام إنها لا تفي بوعدها

أكاذيب اخوانية:
مسرح العمليات القتالية التي تجري فيها المواجهات العسكرية هي "الشيخ سالم" الساحلية شرق عاصمة المحافظة زنجبار ومنطقة "الطرية" الصحراوية ووادي سلى الجبلي.
والتطورات العسكرية التي يقوم بها مليشيات حزب الإصلاح الاخواني في محافظة أبين يقول مراقبون إنها تسعى لإفشال تشكيل الحكومة وتنفيذ مخرجات اتفاق الرياض التي وقعت بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي.
أكد المتحدث باسم محور أبين محمد النقيب أن مزاعم مليشيا الإخوان بتعرض قواتها لقصف الطيران اسطوانة مشروخة لتغطية هزيمتها أمام القوات الجنوبية.
وأشار النقيب إلى أن مليشيات الإخوان الإرهابية عندما تصل إلى أقصى درجات اليأس من جدوى أعمالها العدائية واستشعارها بحجم الخسائر الفادحة في صفوفها وآلياتها تلجأ إلى تسويق الأكاذيب الزائفة لغرض الحصول على موقف إشفاق أو لتبرير أعمال عدائية تنوي تنفيذها
وأضاف النقيب أن من هذه الأكاذيب زعمها أن قواتنا استهدفتها بضربة طيران وهذه اسطوانتها المشروخة التي تعيد تدويرها كلما دفعت ثمن تماديها في تصعيدها العدائي.

قطع خطوط الإمداد:
تخوض قوات المقاومة الجنوبية مسنودة بأبناء القبائل بمحافظتي أبين وشبوة معارك استنزاف متواصلة مع مليشيات حزب الإصلاح الاخواني التي تشن حملة عسكرية واسعة منذ أشهر لاقتحام محافظة أبين والتوجه إلى العاصمة عدن والسيطرة عليها.
و تكمن الاغارات التي تنفذها المقاومة الجنوبية في "المنطقة الوسطى" وفي "ال باكازم" ومختلف مناطق شبوة ومنها العوالق بأنه ذات أهمية إستراتيجية بالنسبة لمعركة اجتثاث الإرهاب, هذه الهجمات والاغارات التي ينفذها الأسود تقطع أوصل الامتدادات العسكرية للمليشيات الاخوانية الإرهابية المدعومة من قطر وتركيا".

وينفذ أفراد المقاومة الجنوبية وأبناء القبائل عمليات خاطفة وكمائن عسكرية محكمة ركزت على طرق الإمداد للمليشيات القادمة من محافظتي مأرب وشبوة كبدت المليشيات خسائر كبيرة في العتاد والأرواح .
وقال قائد اللواء 12 صاعقة "نشكر قيادات المقاومة في المحفد وشبوة والعين على مقاومتهم وصمودهم وهم السواعد القوية للمقاومة الجنوبية".
دور المقاومة الجنوبية وأبناء القبائل بمحافظتي أبين وشبوة في مواجهة الجماعات المتطرفة ومليشيات حزب الإصلاح الاخواني بمحافظة أبين جعل خطوط إمدادها العسكرية عبر الطرق الرئيسية غير أمنة, مما يضعف تواجدها بالخطوط الأمامية لجبهة شقرة الساحلية.