اخبار محافظات اليمن

الإثنين - 30 نوفمبر 2020 - الساعة 12:24 ص

لندن / خاص

أصدر مجلس يافع العام في بريطانيا بيانا لمناسبة الذكرى 53 لاستقلال الجنوب قال فيه : إن من أهم ما يمكن ويجب استلهامه من تلك الثورة المظفرة والاستقلال الوطني المجيد الذي انتزعه شعبنا وشيّد به دولته الجنوبية ذائعة الصيت والمعترف بها اقليمياً ودولياً هو العزيمة والصيرورة والتضحية والفداء لنيل شعبنا الجنوبي استقلاله الثاني.

نص البيان :
ها هي تطل علينا الذكرى العطرة للإستقلال الوطني المجيد في الثلاثين من نوفمبر عام 1967م وقيام جمهورية ودولة جنوبية فتية وحدت 23 سلطنة ومشيخة وأمارة بعد كفاح وطني وحرب تحرير باسلة قادته ثورة االرابع عشر من اكتوبر المجيدة عام 1963 ضد الاستعمار البريطاني الذي ظل جاثم على ارضنا الجنوبية طيلة 129 عاما، وقدّم شعبنا خلال كفاحه الباسل لنيل استقلاله الناجز قوافل من الشهداء الأبرار.

إن من أهم ما يمكن ويجب استلهامه من تلك الثورة المظفرة والاستقلال الوطني المجيد الذي انتزعه شعبنا وشيّد به دولته الجنوبية ذائعة الصيت والمعترف بها اقليمياً ودولياً هو العزيمة والصيرورة والتضحية والفداء لنيل شعبنا الجنوبي استقلاله الثاني من أبشع غازي ومحتل، وهو نظام الجمهورية العربية اليمنية بمختلف منظومته السياسية والقبلية والمشيخية والذي غدر بالوحدة بين الشمال والجنوب في عام 1990 ابتداءاً من عامها الأول وما تلاه من غزو للجنوب واحتلاله عام 1994 ورنا لمواصلته بغزو عام 2015.

فظل شعبنا الجنوبي العظيم ومقاومته الباسلة في تصدي للغزاة والمحتلين منذ ذلك التاريخ وبمختلف اشكال المقاومة .. ومهما تعدّدت وتلونت الأدوار لمسميات قوى منظومة الشمال االبغيضة والمتشبثه بمقدرات الجنوب ونهب خيراته، وفي مقدمتها حركة الأخوان المسلمين (الإصلاح) المدعوم من دول اقليمية بهدف النيل من ارض الجنوب وخيراته وموقعه الاستراتيجي وموانئه ونفطه وبحاره .. وما تموقع وحشد قوات الجيش الشمالي في كل من حضرموت الوادي وشبوة وأبين والعدوان السافرالذي تشنه على قوات الجيش الجنوبي فيها إلاّ استهدافاً لإحكام السيطرة على ما يمكن من ارض الجنوب تاركة الشمال لهيمنة الحوثيين الكهنوت ، ولكن هيهات لذلك الأخطبوط أن يحقق أهدافه تلك مهما كان له من مدد اقليمي ومحلي ومهما جند من المغرر بهم أو من المبلبلين اعلامياً ومنهم كالذي يحمل اسفاراً .. فها هو شعبنا الجنوبي الجبار وحركته الوطنية ورأس رمحها المجلس الانتقالي الجنوبي وبقية قوى الثورة االجنوبية يذودون عن حياض الوطن والمواطن الجنوبي ويحققون انتصارات تلو الانتصارات على الأرض مهما حاول الأعداء أو (الشرعية) من محاولة تركيع شعبنا وبالأخص عاصمته الأبدية عدن في الإمعان بغياب الخدمات الرئيسية ووقف المرتبات للمدنيين والعسكريين والأمنيين الجنوبيين وافساد المجتمع الجنوبي ، فمن عصار العذاب نخلق الانتصار .. من عصار العذاب نخلق الانتصار .. وغداً لناظره قريب
الرحمة والخلود لشهداء حرب التحرير للإستقلال الأول عام 1967
التحية والإجلال للماجدات الجنوبيات اللاتي اضفن المسك والريحان في النضال والتضحية عبر درب التحرير والاستقلال الأول .. وتحية وعرفان لما يقمن به الى جانب المقاومة والثورة الجنوبية من أجل الاستقلال الثاني،
المجد والخلود لشهداء المقاومة والثورة الجنوبية والشفاء للجرحى والحرية للمعتقلين ، ولا نامت اعين الجبناء.

صادر عن/ مجلس يافع العام في بريطانيا
بتاريخ: 30 نوفمبر 2020