اخبار وتقارير

الثلاثاء - 01 ديسمبر 2020 - الساعة 11:56 ص

عدن تايم/ خاص


بالعودة للوراء نجد ان قوى 1994 ساهمت بنشر الفوضى والإرهاب في المحافظات الجنوبية لتسهيل عملها بسرقة الثروات والمقدرات، حتى تحولت شبوة وأبين الى معاقل للقاعدة وما ان جاءت النخب والاحزمة الامنية حتى تمكنت خلال وقت قصير في تأمين المسافرين والدخول الى معاقل القاعدة وتطهيرها وتوفير الحماية الكاملة لهذه المناطق، مما جعل المحافظات الجنوبية امام عهد جديد.

وليتضح اللعبة المكشوفة للشرعية ودورها الغادر ، حيث لم ياتي نشر العناصر الارهابية في عدن سابقا وشبوة وابين حاليا من باب الصدفة وانما مخطط لها لايقاع الانتقالي بحرج بالغ ، حيث ان جميع العناصر الارهابية مجندين يتبعون وزارة الداخلية والوية الشرعية ..

وكل هذه الاحداث تؤكد ضلوع "شرعية الفنادق" في التخطيط للعبة نشر الارهاب لاستهداف الانتقالي في حين وثق الاعلاميين انتهاكات كبيرة في المحافظات التي تقع تحت قبضة مليشيا الشرعية والاخوان كمحافظة شبوة وتقوم الميليشيا بأعمال فساد وارهاب ممنهج واسع النطاق وترك العصابات تجول براحتها بعد ان قدمت من خارج شبوة