اخبار وتقارير

الأربعاء - 02 ديسمبر 2020 - الساعة 12:59 ص

عدن تايم/ خاص

حذر رئيس مركز عدن للتوعية من خطر المخدرات من #تطور_خطير_لظاهرة_أخطر.

وقالت سعاد علوي ، رئيس المركز "أن تصل ظاهرة إنتشار المخدرات في مجتمعنا إلى مرحلة خطيرة قد لاينجو من آثارها أحد في المستقبل القريب وهي مرحلة التصنيع المحلي".

وأشارت علوي الى حصولها "على معلومات حول تداول تعاطي بعض الشباب في مدينة عدن مخدر الشبو ( الكريستال ميث أمفيتامين ) وهو من أخطر أنواع المخدرات في العالم والذي يزداد إنتشارا مع رخص ثمنه رغم خطورته الكبيرة".

وتنشر عدن تايم نص منشور رئيس المركز الذي نشرته على منصتها بالفيسبوك:

"إن السباق المحموم لغزو أسواقنا من قبل تجار المخدرات خلال السنوات الأخيرة أمرٌ لاحظهُ الجميع سلطة وأجهزة أمنية ومواطنين ورغم عدد المرات التي أعلنت فيها الأجهزة الأمنية عن ضبطها لكميات كبيرة وصغيرة من شحنات المواد المخدرة سواء داخل المدن او عبر المنافذ البرية والبحرية والجوية إلا ان ما أستطاعت عصابات المخدرات إدخاله وترويجه بين الشباب من الجنسين في كثير من المواقع والأماكن يفوق ماتم ضبطه بكميات كبيرة هذا غير ما يحدث من تواطئ وإهمال وأخطاء هنا وهناك من قبل الأجهزة المسؤولة عن الضبط تسبب في إفلات العديد من المجرمين من العقاب الرادع لهم .
إن كل ماسبق يسمى إستيراد في عالم التجارة والمخدرات مثلها مثل بقية السلع في هذا العالم , رغم خطورتها وتحريمها من قبل كل الأديان السماوية والأعراف والقوانين البشرية , لكن ما يثير القلق بشدة ويتطلب وقفة جادة وحقيقية هو أن تصل ظاهرة إنتشار المخدرات في مجتمعنا إلى مرحلة خطيرة قد لاينجو من آثارها أحد في المستقبل القريب وهي مرحلة التصنيع المحلي , إنها حقاً الكارثة بعينها والتي ربما رددنا أحرفها مراراً لكننا سنرى ونلمس ونعاني منها حقيقة .
قبل عدة سنوات ومن موقع عملنا في مركز عدن للتوعية من خطر المخدرات تحصلنا على معلومات حول تداول تعاطي بعض الشباب في مدينة عدن مخدر الشبو ( الكريستال ميث أمفيتامين ) وهو من أخطر أنواع المخدرات في العالم والذي يزداد إنتشارا مع رخص ثمنه رغم خطورته الكبيرة وعلى الفور قمنا بواجبنا بإيصال المعلومة إلى الجهات المختصة لكنها لم تعطي الأمر الأهمية التي يستحقها ..
وقبل أكثر من شهرين وبناءً على معلومات حقيقية حول انتشار واسع لمحلات تعاطي الشيشة والمعسل وإقبال ملفت للنظر من قبل المتعاطين من الجنسين في الأماكن العامة كالشواطئ والمطاعم والمتنزهات والمثير للقلق أن من بين الرواد لتلك المحلات والتعاطي لآفات الشيشة والمعسل أطفالاً دون الخامسة عشرة من الجنسين الذي ربما يكون سببه إضافة مواد ممنوعة إلى مادة المعسل والتمباك ,
أيضاً وعليه ومن واقع واجبنا الإنساني تقدّمنا برسالة رسمية كمناشدة لسيادة رئيس نيابة استئناف عدن بخصوص التأكد من صحة تلك المعلومات , وبدوره مشكوراً أحال رسالتنا إلى الإخوة في إدارة مكافحة المخدرات - عدن لإتخاذ الإجراء المناسب , لكن للأسف لم يتم ذلك بسبب ماتعانيه تلك الإدارة من الإهمال وانعدام الامكانيات اللازمة .
لنفاجأ يوم أمس بخبر قيام قوات الحزام الأمني بمداهمة منزلاً اتخذه صاحبه كمعمل لخلط مادة الحشيش مع مواد مخدرة أخرى ( الشبو) بمادة المعسل في مديرية دارسعد بالعاصمة عدن.
إن أهمال المعلومة وعدم التحقق منها من قبل الجهات الأمنية المختصة ينتج عنه عواقب خطيرة منها توسع إنتشار الظاهرة مع إحساس العابثين بالأمان لممارسة أفعالهم المشينة بحق مجتمعنا .
فلو كان تم التعامل معها منذ البداية لحدّت من حدوث مالايحمد عقباه , وهانحن اليوم في حال يرثى لها مكبلين أمام ظاهرة هي غريبة على مجتمعنا لكنها تنتشر وتتحرك عناصرها بيننا بكل أريحية
وبدلاً من أن كان يتم تهريب جرام أو حفنة جرامات من مخدر الشبو أصبحت تدخل مئات الكيلوات وبدلا من إدخال حفنة كيلوات من الحشيش أصبحت تدخل عشرات الأطنان هذا غير الأدوية والحبوب المخدرة التي لاحسيب عليها ولا رقيب وآفات الشمة والمغلفات الباكستانية ومازاد الأمر خوفاً وإثارة هو شحنة الكوكايين المهولة التي أحرق منها 247 كيلو وطمس الباقي تحت مظلة لازال التحقيق مستمراً".
سعاد علوي
رئيس مركز عدن للتوعية من خطر المخدرات