منوعات

الأحد - 10 يناير 2021 - الساعة 11:39 م

عدن تايم/اليوم السابع

تمكن طيار أمريكى يبلغ من العمر 100 عام، أن يتغلب على فيروس كورونا المستجد، وهو الطيار الذى كان محبوبا بين الأطفال الألمانيين فى أواخر أربعينيات القرن الماضى، وكان يطلقون عليه "قاذف الحلوى".
وأعلنت دينيس ويليامز، ابنة جيل هالفورسن، أن والدها الذي يعيش في ولاية يوتا، لالولايات المتحدة والبالغ من العمر 100 عام، يعاني من سعال لكنه بخلاف ذلك في حالة "جيدة للغاية".
وأكدت دينيس، أن والدها عاد إلى حالته الطبيعية بالنسبة لشخص يبلغ من العمر 100 عام، مشيرة إلى شعوره الشديد بالامتنان ممتن لجميع الرسائل التي تمنى مرسلوها له التعافي، من بينها العديد من الرسائل الواردة من ألمانيا.

والتقط هالفورسن، عدوى جائحة الفيروس التاجى أول ديسمبر الماضي، وجاءت شهرة هالفورسن، بعد سنوات قليلة من نهاية الحرب العالمية الثانية، هذا عندما قطعت القوات السوفيتية الوصول البرى إلى برلين الغربية وسكانها البالغ عددهم مليونى نسمة، وذلك وفقًا لما نقلته "العين الإخبارية".
وخلال الفترة من يونيو 1948حتى مايو 1949، قام طيارون أمريكيون وبريطانيون وحلفاء بتسليم ما يقرب من 280 ألف شحنة من المواد الغذائية والإمدادات عن طريق الجو، وهذه الشحنات تضمنت أيضا الحلوى، وهى كانت فكرة من هالفورسن لإسقاط الحلوى للأطفال خلال الحصار السوفيتي، وسرعان ما أصبح واجهة جسر برلين الجوي.
وخطرت لهالفورسن هذه الفكرة بعدما التقى مجموعة من الأطفال مجتمعين خلف سياج من الأسلاك الشائكة في مطار تيمبلهوف بالمدينة، حيث قام بإعطاهم العلكة، ورآهم يشاركونها، ووعدهم بإسقاط ما يكفي لهم جميعا.
وكان هالفورسن يقوم بربط قطع الشوكولاتة والعلكة معا في حزم صغيرة متصلة بمناديل ويسقطها مثل المظلات، كما كانت طائرات الجسر الجوي تهبط كل دقيقتين، ولكنه كان يهز أجنحة طائرته خلال الهبوط للإشارة إلى إسقاط الحلوى، وسرعان ما ذاع صيت لفتته في برلين، ما أكسبه لقب "عم الأجنحة المرفرفة" أو "قاذف الحلوى".
كما كانت لفتة هالفورسن اللطيفة أفضل إعلان عن جسر برلين الجوي وساعدت في تعزيز الصداقة الألمانية-الأمريكية، وألقى هو ورفاقه أكثر من 23 طنا من الشوكولاتة والحلوى على مدار عدة أشهر.