اخبار وتقارير

الجمعة - 15 يناير 2021 - الساعة 02:44 م

عدن تايم/الشرق الاوسط:

أعلن اللواء إبراهيم حيدان وزير الداخلية اليمني أن نتائج التحقيقات الأولية بشأن الهجوم الإرهابي الذي استهدف مطار عدن الدولي لحظة وصول الحكومة اليمنية في 30 ديسمبر (كانون الأول) الماضي، تؤكد وقوف الميليشيات الحوثية وخبراء إيرانيين ولبنانيين خلف الهجوم الذي خلف عشرات القتلى والجرحى.

وأوضح الوزير أن حطام الصواريخ وزوايا سقوطها وبؤر الانفجارات وإجراء عمليات المعاينة والفحص، تبين قيام ميليشيا الحوثي وخبراء إيرانيين ولبنانيين بتنفيذ الهجوم الإرهابي باستخدام ثلاثة صواريخ باليستية متوسطة المدى أرض - أرض يبلغ مداها من 70 إلى 135 كيلومترا، وتم إطلاق الصواريخ من مناطق سيطرة الحوثيين ومسارها قادمة من اتجاه الشمال المائل إلى الغرب.

وأشار حيدان في مؤتمر صحافي عقده أمس في العاصمة المؤقتة عدن بأن النتائج الأولية تؤكد وقوف ميليشيا الحوثي الانقلابية وخبراء إيرانيين ولبنانيين (من حزب الله) في الهجوم الإرهابي الذي راح ضحيته عدد كبير من الشهداء والجرحى، وذلك بهدف القتل العمد لرئيس وأعضاء الحكومة، وهو ما يعد انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي والإنساني وجريمة حرب متكاملة الأركان تستوجب موقفا دوليا واضحا وصريحا ضد مرتكبي الجريمة الإرهابية. على حد تعبيره.

وأضاف بتوجيهات الرئيس عبد ربه منصور هادي باشرت اللجنة المشتركة برئاسة وزير الداخلية وقيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن وخبراء مختصين مهامها (...) الصواريخ المستخدمة في الهجوم الإرهابي توجد بها أرقام تسلسلية مشابهة لصواريخ مماثلة تعمل بتقنيات واحدة استهدفت بها الميليشيات الحوثية مواقع عسكرية ومدنية في مأرب والسعودية.

وكشف وزير الداخلية اليمني بأن الصواريخ الثلاثة أطلقوا من مسافة أكثر من 100 كيلومتر، وتابع الصاروخ الأول سقط عند الساعة 13:24:34 ظهراً، وضرب صالة كبار الضيوف (صالة الزعفران)، وأدى إلى خسائر بشرية ومادية، فيما سقط الصاروخ الثاني عند الساعة 13:25:09 في الموقف رقم واحد المخصص لوقوف الطائرة التي تقل الحكومة، ونتيجة لتزاحم المستقبلين وخوفا عليهم من محركات الطائرة تم تغيير موقف الطائرة في اللحظات الأخيرة إلى الموقف رقم 2. وهو ما يؤكد تسريب معلومة مكان وقوف الطائرة وتعمد الاستهداف المباشر للطائرة في موقفها المقرر، أما الصاروخ الثالث فسقط عند الساعة 13:25:33 في الحاجز الحجري للحديقة المقابلة لصالة الزعفران.

ولفت اللواء إبراهيم حيدان إلى أن النظام الملاحي المستخدم لإطلاق وتوصيل المقذوفات إلى الهدف يعتمد على تقنيات دقيقة موجهة بتقنيات (جي بي إس)، وباستخدام خبراء بمستوى متقدم، وهذا النظام لا يملكه في اليمن إلا ميليشيات الحوثي من خلال الخبراء اللبنانيين والإيرانيين. مبيناً أن الصاروخ رقم 2 الذي انفجر في مدرج المطار الموقف رقم واحد، احتوى رأسه القتالي مادة محروقة، والهدف منها إحداث حريق هائل لتفجير الطائرة.

وشدد وزير الداخلية اليمني على أن هذه الجريمة إرهابية لأنها استهدفت مطاراً مدنياً رئيسياً في اليمن لحظة عمله الرسمي ووجود أعداد كبيرة من المدنيين سواءً أكانوا من المسافرين أو طواقم التشغيل أو المستقبلين للحكومة. وأضاف كما أنها جريمة استهداف للحكومة وطائرتهم المدنية عن قصد وتعمد واضح لا يحتمل الشك، وبالتالي هي جريمة إرهابية وفقا للقوانين الدولية ذات الصلة بمكافحة الإرهاب، علما بأن المطارات المدنية من الأعيان المدنية المحمية بموجب القانون الدولي والإنساني (اتفاقيات جنيف) التي يحظر ويجرم القانون الدولي استهدافها أو تعريضها لأي مخاطر.

من جانبه، أكد راجح بادي المتحدث باسم الحكومة اليمنية أن نتائج التحقيق حول استهداف مطار عدن الدولي والحكومة اليمنية بجميع أعضائها تظهر بوضوح تورط الميليشيات الحوثية في هذه الجريمة وتحمل بصماتها. وأضاف في حديث لـالشرق الأوسط بقوله كان من الواضح منذ البداية آثار وبصمات الميليشيات الحوثية في هذا الاستهداف الإرهابي، كانوا يريدون ضرب الحكومة وبالتالي مستقبل اليمن والأمل في السلام.

وطالب بادي المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته بعد ظهور نتائج التحقيق وثبوت تورط الحوثيين في عمل إرهابي وجريمة حرب لا يمكن السكوت عنها، وقال نأمل أن يقتنع البعض ممن انتقد تصنيف هذه الجماعة بأنها إرهابية، وأن تحذو بقية الدول حذو الخطوة التي قامت بها الولايات المتحدة وتصنيف الحوثيين كيانا إرهابيا وعقبة أمام السلام الشامل المنشود.