اخبار وتقارير

الجمعة - 15 يناير 2021 - الساعة 05:58 م

عدن تايم/خاص.

انتقد سياسيون حجة الوضع الإنساني التي تحجج بها الأمم المتحدة، والتي دعت بالأمس للعدول عن التوجهات الأمريكية لتصنيف مليشيات الحوثي الموالية لإيران جماعة إرهابية.
وقالوا في تعليقات رصدها عدن تايم، أن هذه الحجة غير دقيقة حيث أن النزوح يتجه نحو الجنوب وليس في مناطق سيطرة الحوثي، كما أن الحقيقة استغلال المنظمات الدولية للإغاثة كبؤرة فساد تعيش عليها.

وفي هذا الصدد قال المحلل السياسي صالح علي الدويل : "حجة الوضع الإنساني التي تتحجج بها الامم المتحدة يدحظها ان النزوح الى عدن خاصة والجنوب عامة، فكل من يقال ان الحرب تهدده نزح الى الجنوب اما الذين لم تهددهم الحرب فوضعهم الانساني مريح مع الحوثي الا اذا كان لدى الامم المتحدة تفسيرآخر فلتعيد النازحين الى اماكنهم ثم تتحجج بالوضع الانساني".

من جانبه قال الصحفي والمحلل السياسي ياسر اليافعي : "المنظمات الدولية تريد الغاء قرار تصنيف مليشيا الحوثي جماعة إرهابية تحت مبرر المجاعة والحقيقة ان ملف الإغاثة شكل بؤرة فساد تعيش عليها هذه المنظمات ولا تريدها ان تتوقف، بالنسبة لها ازمة اليمن وسيلة للربح والتكسب غير المشروع لذلك تريد الحرب تستمر الى ما لا نهاية وهذا أمر مرفوض".

وامس الخميس أعرب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، خلال تقديم احاطته لمجلس الأمن، عن قلقه البالغ بشأن آثار القرار الأميركي، بتصنيف مليشيات الحوثي، منظمة إرهابية أجنبية.
وحسب ما نقله موقع أخبار الأمم المتحدة، أكد غريفيث التزامه بالانخراط مع كل الأطراف، بما فيهم الحوثيين، سواء تم تصنيفهم أم لا، لإنهاء الصراع في اليمن.
وأكد المبعوث الأممي : تأييده لوكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية الذي قال إن القرار الأميركي سيسهم في حدوث المجاعة في اليمن، وبالتالي يتعين العدول عنه على أساس إنساني في أقرب وقت ممكن.

هذا وكانت واشنطن، أعلنت ليل الأحد الماضي، أنها قررت تصنيف ميليشيات الحوثي "جماعة إرهابية"، وأوضح وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إن التصنيف : يهدف إلى محاسبة الحوثيين على أعمالهم الإرهابية، بما فيها الهجمات العابرة للحدود التي تهدد السكان المدنيين والبنية التحتية والشحن التجاري.
وقال في بيان إن وزارته ستخطر الكونغرس بنيتها تصنيف الجماعة الموالية لإيران "منظمة إرهابية أجنبية"، بالإضافة اعتزام إدراج 3 من قادة الحوثي على قائمة الإرهابيين الدوليين، هم عبد الملك الحوثي وعبد الخالق بدر الدين الحوثي وعبد الله يحيى الحكيم.

وهو القرار الذي قوبل بترحيب يمني وعربي واقليمي كبير، من قبل الحكومة اليمنية، والمملكة العربية السعودية ودول التحالف العربي ودول عربية أخرى، ومجلس التعاون الخليجي.