اخبار عدن

الإثنين - 18 يناير 2021 - الساعة 11:21 م

عدن تايم / خاص

تسلمت وزارة التخطيط والتعاون الدولي ومشروع الاشغال العامة بالعاصمة عدن مؤخرا، الموافقة على دعم مشروع جديد لعدد من مديريات المدينة، مدعومة من قبل البنك الدولي.

ويتضمن المشروع وفق كشف رسمي حصلت عدن تايم على نسخة منه، إعادة تأهيل شبكات وقنوات مياه الامطار والسيول، وبناء جدران وحواجز عازلة في مديريات صيرة و المعلا والتواهي والمنصورة، بكلفة اجمالية بلغت 2500000 دولار امريكي، بالاضافة الى 400 الف دولار لمكتب الصحة العامة في عدن لمكافحة جائحة كورونا.

وتوزع اجمالي مبلغ الدعم على الاربع المديريات، حيث احتلت مديرية صيرة " كريتر " المرتبة الاولى بمبلغ اجمالي 1300000 دولار، بينما المعلا ثانيا بإجمالي 700000 دولار، ثم المنصورة بـ 400000 دولار، واخيرا مديرية التواهي بكلفة 100 الف دولار.

وقبل أيام تفاجئ مدراء عموم عدد من مديريات عدن بابلاغهم من مكتب التخطيط، بالمشروع والاستعدادات الجارية للبدء في تنفيذه، وعلمت عدن تايم من مصادر خاصة ان بعض المدراء رفضوا وعبروا عن امتعاضهم من عدم معرفتهم من سابق وعدم اشراكهم في اي عمليات نزول ميدانية تمت لتحديد احتياجات المديرية من المشاريع، فضلا عن رفضهم الدائم لاعمال المنظمات والجمعيات التي تتم بشكل عشوائي ودون الرجوع لجهات الاختصاص في السلطة المحلية للمديرية.

وقالت المصادر ان مدراء مديريات بعدن وخلال الفترة السابقة ظلوا يبحثون عن جهات مانحة لتنفيذ مشاريع هامة وملحة وذات اولويات خاصة، وتمكنوا من الحصول على موافقة وتعهدات من قبل مجموعات تجارية ورجال اعمال، واجروا معهم كافة الترتيبات اللازمة للبدء بالتنفيذ، لكنهم تفاجئوا قبل يومين بابلاغهم من التخطيط والتعاون الدولي بأن هناك مشروع جديد وافق البنك الدولي عليه باشراف الوزارة ومشروع الاشغال العامة، ويتمثل في اعادة تأهيل قنوات تصريف مياه الامطار والسيول، في الوقت الذي تتهيأ فيه تلك المديريات ببدء تنفيذ ذات المشروع بتمويل وتنفيذ مجموعات تجارية ورجال اعمال اعدوا كل الدراسات والترتيبات اللازمة له.

واوضحت المصادر ان التخبط والعشوائية الجارية، مردها الى عدم وجود تنسيق كافي وتواصل دائم بين وزارة التخطيط وبين السلطات المحلية في المديريات لتحديد احتياجاتها واولوياتها وبمشاريعها الضرورية وبرنامجها الاستثماري.

وتواصلت عدن تايم مع وزير التخطيط والتعاون الدولي الدكتور واعد باذيب وكذا وكيل الوزارة منصور زيد وعرضت عليهم الأمر بتفاصيله، الا انهما لم يردان او يعقبان على الموضوع، كذلك الحال مع وزير الاشغال العامة، ومع ذلك أكد مدير مكتب الاشغال العامة في عدن المهندس وليد صراري ان ذلك المشروع لا يتبع مكتب الاشغال وليس للمكتب صلة او علاقة به، مشيرا بان ذلك المشروع يتبع وزارة التخطيط ومشروع الاشغال العامة وبدعم وتمويل البنك الدولي.