اخبار عدن

الأحد - 24 يناير 2021 - الساعة 01:04 ص

عدن / عـــلاء عـــادل حـــنش:

زارت قيادة اتحاد أدباء وكتاب الجنوب فرع العاصمة الجنوبية عدن السبت 23 يناير / كانون ثاني 2021م، زيارة إلى منزل الفنان الجنوبي الراحل محمد عبده زيدي الكائن في حي عبد العزيز بالعاصمة الجنوبية عدن بمناسبة الذكرى الـ(27) سنة لوفاته.

وفي تفاصيل زيارة وفد اتحاد أدباء وكتاب الجنوب فرع العاصمة عدن ممثلة برئيس الفرع الأستاذ نجمي عبد الحميد، والمكلف برئاسة الدائرة التنظيمية الدكتور عبد السلام عامر، ورئيس الدائرة المالية مازن توفيق، ورئيس الدائرة الثقافية صابرين الحسني، تفقدوا حال أسرة الفنان الراحل زيدي.

وكان في استقبال وفد فرع عدن من أسرة الفنان الجنوبي الراحل محمد عبده زيدي كلٌ من (ابناء أخته القاضي محمد خميس، ورافت عبدالله خميس، وشقيقتهم).

ورحبت أسرة الفنان الراحل زيدي بزيارة وفد فرع العاصمة عدن، مقدمين شكرهم وتقديرهم لهذه اللفتة الكريمة من قبل قيادة اتحاد أدباء وكتاب الجنوب فرع العاصمة الجنوبية عدن.

بعدها، توجه وفد فرع العاصمة عدن إلى زيارة قبر الفنان الراحل عبده زيدي في مقبرة المنصورة، وقراءة الفاتحة على روحه.

وزار الوفد موقع الأرضية التي صرفت للفنانين الكبار عام 1992م، والتي مازال المتنفذين وغيرهم يحاولون السطو عليها.

وقالت أسرة الفنان الجنوبي الراحل عبده زيدي أن: "قضية الأرضية ما زالت في المحاكم حتى يومنا هذا، وأن الفنان عبده توفي وهو لم يستفد منها ولم يستفيد منها الورثة حتى الان حيث عاش مظلوما ومات مظلوما رحمه الله عليه".

وتُعد بقعة الأرض التي صُرفت لهذه الفنان العملاق الشيء البسيط نظير ما قدمه خلال مسيرته الفنية في الجنوب.

وجرى خلال الزيارة التقاط صور لمقتنيات الفنان الراحل عبده زيدي منها (العود الخاص بالراحل، والروب الذي كان يرتديه قبل وفاته).

وتأتي الزيارة ضمن اهتمام قيادة اتحاد أدباء وكتاب الجنوب فرع العاصمة الجنوبية عدن بالفنانين والأدباء الجنوبيين.

وطالب اتحاد أدباء وكتاب الجنوب فرع العاصمة الجنوبية عدن بضرورة الاهتمام بالتراث الجنوبي، وبالفنانين الجنوبيين الذين توفوا.

ويُعد الفنان الجنوبي الراحل محمد عبده زيدي من المطربين المتميزين في سماء الأغنية الجنوبية.

وتوفي الفنان محمد عبده زيدي في 26 ديسمبر / كانون أول 1993م، اثر مرض عُضال ألمّ به وأقعده عن ممارسة نشاطه الإبداعي الخلاق لأكثر من أربع سنوات.

ووُلد الفنان الراحل محمد بن محمد عبده زيدي في 6 فبراير / شباط 1944م بمدينة الحوطة في محافظة لحج، وبعد وفاة والده أنتقل مع أمه وأخته إلى العاصمة الجنوبية عدن، وعاش آنذاك في مدينة كريتر، وألتحق عام 1955م بمدرسة (بازرعة) وتعلّم فيها مرحلة الدراسة الابتدائية ومنها كانت انطلاقته نحو عالم الموسيقى والغُناء والطرب، فمن خلال قسم الموسيقى بمدرسة (بازرعة) أستطاع الفنان الجنوبي الراحل محمد عبده زيدي أن يرسم أحلامه الفنية والموسيقية، ويبني عليها أحلامه المستقبلية.

الجدير ذكره أن آخر وظيفة شغلها الراحل كانت مستشارًا بوزارة الثقافة فرع العاصمة عدن.