خبر في صورة

الإثنين - 01 فبراير 2021 - الساعة 11:37 م

محمد باحفين / سيئون

أستعاد العسل الحضرمي حصته السوقية السابقة في الخارج، وأشبع العجز في الطلب وفق معايير جودة سلامة الغذاء، حيث تم تسجيل أول دخول نظامي للعسل الحضرمي اليمني في بداية عام 2021 بعد انقطاع دام أكثر من تسعة أشهر من جراء رفع معايير الأمن الغذائي وسلامة الغذاء في دول الخليج عبر منفذ الوديعة البري .

وجاء التصدير نتيجة جهود وتوأمة أثمرت لمصنع مودة للصناعات الغذائية وشركة الطريق الأول للاستيراد والتصدير والصناعات الغذائية المحدودة في الجمهورية اليمنية.

يذكر أن وادي حضرموت كان على سبق كبير يعد الأول من نوعه في حيازة تحقيق كافة الاشتراطات والمعايير ومواصفات التصدير للعسل الحضرمي والعسل اليمني لدول الجوار، و كذا اكتساب احترام الهيئات المستقبلة للمنتج لما لقيته من معايير صحية تم العمل عليها؛ لأجل إبراز المنتج المحلي اليمني بأعلى معايير الجودة ووضعه في مكانته التي يستحقها؛ كونه منتجا عريقا ذا سمعة ممتازة على مر التاريخ، ناهيك عن قيمته الغذائية والاستطبابية عالية الجودة والمميزة .

ويعود فضل هذا النجاح في التصدير -بحسب اشتراطات معايير الجودة المختبرية- لاتحاد الشركات المختصة في رفع الجودة؛ لما فيه الخير لجميع النحالين، والمساهمة في رفع نسب الناتج المحلي، وتشجيع المنتجين لتصدير إنتاجهم على مستوى دولي لتحقيق المصلحة العامة .