اخبار وتقارير

الثلاثاء - 23 فبراير 2021 - الساعة 07:29 م

عدن تايم/خاص.

دعا سياسيون ونشطاء جنوبيون لسحب الصفة، وعزل مسؤولين واعلاميون في الحكومة اليمنية، وذلك على خلفية شنهم حملات تحريض وإساءة تستهدف التحالف العربي والمجلس الانتقالي الجنوبي وقواته المسلحة، والتي كان آخرها تحريض أطلقه وكيل وزارة الإعلام محمد قيزان من تركيا.
واستغربوا في تعليقات رصدتها عدن تايم، أن يظهر محسوبين على الشرعية التي تدعي الوفاء للتحالف، ليهاجموا التحالف والجنوب ويحرضوا ضدهم عبر المنابر الإخوانية، وطالبوا لوضع حد لهذه التصرفات، ووقف الدعم المالي عنها.

وفي هذا الصدد قال د.صدام عبدالله : "كم هو مخجل عندما ينظر شخص ويسوق المغالطات لاجل المال والرفاهيه ويطالب الغير بما تخلو مبادئة منها امثال ‎الهارب قيزان الذي يصدح بالسب والتهجم على التحالف والقيادات الثابته على الارض وهو في تركيا ويطلب من الغير الثبات والصمود ياهذا من يطلب ذلك يجب ان يكون اقل شيء معهم في الداخل".

من جانبه قال عضو الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي الجنوبي وضاح بن عطية : "استغرب من حكومة الشرعية تعلن الوفاء لدول التحالف وتنتظر مساعدة التحالف للخروج من الانهيار وبنفس الوقت نجد قيادات بالحكومة هاربين يسبون ويشتمون دول التحالف ليل نهار ولم نر أي محاسبة من الحكومة لتلك القيادات السيئة بل ترسل رواتبهم للخارج، قيزان وأنيس منصور نموذج".

بدوره قال الصحفي محمد سعيد باحداد : "يبدو أن محمد قيزان وكيل وزارة الإعلام في واد غير ذي واديه وأنه وكيل لجهة أخرى غير حكومة المناصفة بين الجنوب والشمال.. الهارب قيزان إخواني مقيم في تركيا متخصص في الكذب وتزوير الحقائق ضد المجلس الانتقالي والقوات الجنوبية والتحالف العربي لهذا يجب نزع الصفة الحكومية من هذا الخائن".

*دعوات لسحب الصفة عن مسؤولين بالشرعية*

وفي هذا الصدد قال الكاتب السياسي صالح ابو عوذل : ‏تصريحات الهارب قيزان تنال من توجهات حكومة معين عبدالملك وتستهدف وجودها في عدن، الحديث بأسم الحكومة لمحاولة النيل من التحالف العربي الذي يقدم الدعم لهذه الحكومة، بالتالي على الحكومة عزل كل من يعمل ضد توجهات التحالف العربي".

من جانبه، قال الصحفي علاء عادل حنش: "نطالب حكومة المناصفة بين الجنوب والشمال، المتواجدة بالعاصمة الجنوبية عدن تحت حماية أجهزة الأمن الجنوبية، بوضع حد عاجل للفار باسطنبول التركية محمد قيزان، وكيل وزارة الإعلام بالشرعية اليمنية، الذي خرج بتصريح يمهد لحرب جديدة ضد الجنوب".

بدوره قال الصحفي محمد سعيد باحداد : ‏"بدلاً من أن توجه الحكومة موظفيها الإخونج للدفاع عن مأرب اليمنية يقومون باطلاق التصريحات الكاذبة والفتن لتغطية مؤامرة الإصلاح والحوثي في مأرب، كيف تقبل الحكومة أن يحصل الهارب قيزان على أموال قطرية وهل مقاومة الحوثي تتم من تركيا.
وأضاف: "يجب على الحكومة طرد الخائن قيزان وأمثاله الإخونج".