الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



قـــضـايــــا

الجمعة - 23 ديسمبر 2016 - الساعة 03:23 م

عدن تايم / المسيلة / خاص

استعرض قيادي نقابي في شركة بترومسيلة الوضع الذي تعيشه الشركة وثبات عمالها وكل منتسبيها في وجه الرياح التي تعصف بها .
وكشف القيادي النقابي عمرو الوالي رئيس نقابة عمال وموظفي بترومسيلة قطاع 14 سلسلة الاعتداءات التخريبية التي يقف وراءها مراكز القوى والنفوذ من النظام السابق .
وطالب الوالي في رسالة بعث بها الى فخامة الرئيس هادي الى توفير الحماية الرسمية للقطاعات النفطية الإنتاجية في حوض المسيلة.

نص الرسالة :
المشير الركن/ عبدربه منصور هادي
فخامة رئيس الجمهوريّة اليمنيّة حفظكم الله

الموضوع/ توفير الحماية الرسمية للقطاعات النفطية الإنتاجية في حوض المسيلة
-يسرني ان أتقدم اليكم بخالص التهاني والتبريكات بالأصالة عن نفسي ونيابة عن عمال شركة بترو مسيله بمناسبة حلول الذكرى الخامسة لتأسيس شركتنا الوطنية.

-كما تعلمون ان شركة بترو مسيله تدير القطاعات الأربعة 14و51و10و53 في حوض المسيلة
وقد بذلت كوادر الشركة جهودا جبارة للحفاظ على الاصول والمنشئات والممتلكات في القطاعات الأربعة التابعة لها والحفاظ على المخزون النفطي في خزانات ميناء الضبة النفطي بعد توقف التصدير طوال فترة الحرب. مع شكرنا وتقديرنا لقوات المنطقة الثانية وقوات التحالف في تامين الحقول النفطية وتحرير ميناء الضبة.
-كما تعلمون بان الحكومة قد كلفت شركتنا بأنشاء محطه كهرو غازيه بقدرة 25 ميغاوات كخطوه استراتيجية لتامين الطاقة في محافظة حضرموت
-وتعلمون ان شركتنا مستمرة بالإيفاء بمسئولياتها تجاه مناطق الامتياز وحضرموت عموما وذلك بتوفير مادة الديزل للمرافق الحيوية في مؤسسات الدولة وخاصه في هذا الظرف بسبب انعدام مادة الديزل والمشتقات النفطية الاخرى
-كما حرصت شركتنا على توفير الغاز للمحطة الكهرو غازيه لصالح مؤسسة كهرباء حضرموت ولم تنقطع ومازالت مستمرة بفضل جهود كوادر شركتنا حتى في اوج الازمه. برغم كل الصعوبات الأمنية واللوجستية وغيرها.

-سيادة الرئيس جميعنا يدرك الوضع الاستثنائي الذي مرت وتمر به البلاد ونقدر حجم المهام والتعقيدات التي تقف أمامكم لقيادة الوطن ونحن معك يداً بيدا ن عين السخط دائما عمياء ولأتريد سوى استمرار الخراب لممتلكات وثروات الشعب ونتمنى ان نساهم بالمساعدة في خروج البلد من هذا الوضع المتأزم بسبب التمرد على الشرعية والذي أدى الى عجز الحكومة ماليّا وذلك بصرف مرتبات موظفي الدولة في القطاعات المدنية والعسكرية والأمنية، وعدم ايفائها برفد الموازنات التشغيلية لهذه القطاعات.

-ان الامر طال وتأزم والحل موجود بين ايدينا ولكن هناك من لا يريد للوطن ان يتعافى ويدفع باستمرار لتخريب ابار النفط حتى لا يستفيد الشعب من جهد ابنائك في حقول النفط والمساعدة والحاجة في سبيل توفير العيش الكريم للأسرة اليمنية. وقد كان ولازال حرص عمّال بترو المسيلة على التنازل كثيرا وطوال هذه الفترة عن حقوقهم القانونية والمالية والامنية لأجل استمرار الشركة في دعم الاقتصاد الوطني وعجلة التنمية اولا والمؤسسات الخدمية والكهرباء في المناطق المجاورة والساحل ووادي حضرموت ثانيا لما يتمتع به العمّال من روح المسؤولية،
- لقد بذل عمالنا في القطاعات الأربعة التي تديرها الشركة ومعهم الكثير من الخيّرين من ابناء المنطقة كافة الجهود الجبارة لوقف هذه الاعتداءات التخريبية والحفاظ على اصول الشركة في القطاعات الأربعة والتي تقدر بأكثر من مئات الملايين من الدولارات، ومواجهة بعض الجهات والأطراف المستمدة عنجهيتها من مراكز القوى والنفوذ المنتمية لها والمرتبطة بالنظام السابق.

-فخامة رئيس الجمهوريّة، هناك اصرار من البعض على ايقاف عجلة التنمية وعلينا ان نختار اما ان نبقى عالة على اشقائنا في دول الخليج حتى في دفع مرتباتنا ولقمة عيشنا واما ان نعتمد على أنفسنا ونحن ابنائك في شركة بتر ومسيلة نستطيع الاعتماد على سواعدنا وتشغيل الحقول ورفع القدرة الإنتاجية ولن يتأتى ذلك الا بالنقاط التأليه والسبيل غيرها وهي:
1-بصفتكم القائد العام للقوات المسلحة، نرجو التوجيه الى قيادة المنطقة العسكرية الثانية بحسب تقسيم المناطق بحماية حقول النفط وتكون لهذه القوات المسؤولية الكاملة عن هذه الحماية. لان الجانب الأمني أصبح هو العائق لعودة جميع العمال والذي أبدوا استعدادهم بالعودة للعمل تحت أي ظرف والبدء بإعادة تشغيل الحقول والابار المتوقفة عن الإنتاج لرفع الطاقة الإنتاجية.

2-اعادة جميع العمال الى مواقعهم وخاصه في المناطق والمحافظات القريبة والتي بالإمكان وصول العامل منها الى موقع عمله بسهوله وامان. لأنهم سيكونون العيون الساهرة على الابار والحقول والمعدات من النهب والاعطاب بسبب التوقف الطويل والمستمر لان التوقف الطويل للإبار سيؤدي لخسائر أكبر حتى يتم إعادة كفاءتها كما ان عودة العمال سيؤدي الى صيانة وتشغيل الابار والحقول لرفع القدرة الإنتاجية واعادت ما خرب منها للعمل.
-وبناء عليه، نتمنى من فخامتكم الاسراع بأعتاء تعليماتكم لقيادة المنطقة العسكرية الثانية لانتشار منتسبيها في جميع الحقول بالتنسيق مع إدارة الشركة لإعادة تشغيل جميع الحقول في القطاعات الأربعة حتى يتم صيانة وإعادة تشغيل جميع الابار النفطية والحرص على ان تنفذ التعليمات على ارض الواقع بعيد عن تلكؤ الاطراف المعرقلة او غيرها.
وفقكم الله وسدّد خطاكم بالخير السديد لخدمة وحماية هذا الوطن المعطاء مما يحاك له ولأبنائه في هذا الظرف الدقيق والصعب ،،



18-ديسمبر-16م