اخبار وتقارير

السبت - 23 أبريل 2016 - الساعة 07:52 م

عدن تايم - وكالات :

كشفت مصادر مطلعة، عن حدوث توتر كبير خلال الجلسة الثانية من المحادثات اليمنية المباشرة التي انطلقت صباح اليوم السبت في الكويت، بين وفدي الأزمة، بحضور المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد.
وذكرت المصادر، أن ولد الشيخ بدأ اليوم بعقد لقاءات منفصلة مع وفدي الحكومة، وميليشيا الحوثي وحزب "المؤتمر الشعبي العام" بزعامة المخلوع صالح، قبل أن تلتئم الجلسة المباشرة بين الوفدين بحضور المبعوث الأممي.
وبحسب المصادر فقد تم رفع الجلسة المباشرة، بعد توتر ساد النقاش بين الوفدين، ليبدأ المبعوث الأممي بالتدخل لحل الخلاف، عبر عقد لقاءات منفصلة لا زالت متواصلة حتى الساعة مع كلا الوفدين.
وأصر الفريق الحكومي خلال الجلسة على ضرورة المضي في المشاورات عبر تراتبية معينة مقترحة في مخرجات محادثات مدينة بال السويسرية، منتصف ديسمبر الماضي، والمتعلقة بثلاث نقاط في إجراءات بناء الثقة والمتمثلة بـ"وقف إطلاق النار، والإفراج عن المعتقلين، وفتح الممرات إلى المدن المحاصرة".
ومن جانبه فقد طالب الوفد الحكومي أن يتم الانتقال بعد ذلك إلى نقطتين من النقاط الخمس وهي الانسحاب من المدن وتسليم الأسلحة، ثم بعد ذلك يكون الذهاب للنقاش في الجانب السياسي والترتيبات لعودة المسار السياسي ، فيما تمسك الحوثيون بالاجراءات السياسية والاتفاق على الشراكة في المقام الأول، ووقف غارات التحالف العربي.
ويذكر أن جلسة محادثات السلام اليمنية، انطلقت أمس الأول الخميس، بمشاركة جميع أطراف النزاع، بعد تعذر انعقادها كما كان مقررًا الإثنين الماضي، وتأجلت جلسة المباحثات المباشرة بين الجانبين، لعصر أمس الجمعة، بسبب خلافات دارت بين الوفدين على مسألة "الأجندة"، بحسب مصادر سياسية .