الاخبار الاكثر قراءة خلال 24 ساعة



الأخـبـــــار

السبت - 14 نوفمبر 2015 - الساعة 04:24 م

باتت مدارس عدن تتزين بصور الحكام والأعلام الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة، تقديرا للجهود الكبيرة التي بذلها الهلال الأحمر الإماراتي في عملية، إعادة ترميم وصيانة المدارس، التي بلغ عددها 153 مدرسة.
وكان للجهود الكبيرة التي بذلتها الإمارات في عدن دور كبير في تعزيز وتعميق العلاقة بين أبناء اليمن والإمارات، إذ لمس السكان في عدن هذه الجهود واقعا ملموسا على الأرض ساهم بشكل كبير في تخفيف معاناتهم بعد الدمار الذي خلفته ميليشيات الحوثي وصالح.
 
كل مجالات الحياة
ووجدت الإمارات في كل مجالات الحياة، فهي باتت شريكا أساسيا في النصر وإعادة الإعمار والتنمية، ولها جهود جبارة في عودة الحياة إلى طبيعتها. ويعد قطاع التعليم من أهم القطاعات التي دعمها الهلال الأحمر الإماراتي من خلال تأهيل وصيانة المدارس التي تعرضت للدمار الكبير بسبب عدوان الميليشيات.
وبعد مضي ثلاثة أشهر على تحرير عدن تمكن الهلال الأحمر الإماراتي وبسرعة قياسية من إعادة تأهيل أكثر من 77 مدرسة من أصل 153 مدرسة تجري حاليا إعادة تأهيلها. تأهيل المدارس في عدن كان له دور كبير في تطبيع الحياة من خلال استمرار العملية التعليمية وفتح المدارس أبوابها من جديد لاستقبال الطلاب بعد أن اجتياح ميليشيات الحوثي لعدن وتشريدها السكان وتحويل المدارس إلى ثكنات عسكرية.
 
أثر إيجابي
وبعد مضي أكثر من شهر على بداية العام الدراسي في عدن، واستمرار الدراسة بشكل منتظم ومستمر، عبر عدد من أولياء الأمور والطلاب عن ارتياحهم وتقديرهم للجهود الكبيرة التي بذلتها الإمارات في مجال التعليم، الذي تعرض بحسب وصفهم للتهميش المتعمد خلال حكم علي عبدالله صالح.
وقالوا إن تحسنا ملحوظا في أداء الطلاب، وكذلك في رغبتهم للذهاب إلى المدارس، عكس السنوات السابقة، حيث كان الطلاب يعبرون عن انزعاجهم من الحال الذي وصلت إليه المدارس من إهمال سواء في الفصول أو انعدام وسائل التعليم الحديثة من معامل الحاسوب والمختبرات العلمية.
 
إزالة مخلفات الحرب
وقال أنيس الشرفي وهو أحد الوجهاء الاجتماعيين في عدن إن ما تقدمه الإمارات في مجال دعم التعليم سيحقق مردوا طيبا على نفسية الطلاب، ويزيل الكثير من آثار الحرب النفسية التي انعكست عليهم وعلى المجتمع، وهذا سينعكس إيجابا على تحصيلهم العلمي. وأضاف ان الهلال الأحمر الإماراتي حقق نجاحا كبيرا في هذا المجال وساعد على إزالة الكثير من مخلفات الحرب فلهم منا كل الشكر والتقدير على ما يقدمونه وسيظل ذلك دينا في أعناقنا مهما فعلنا فلن نوفيهم ما فعلوه لنا.
بدورها، قالت الناشطة رشا القاسم، إن الإمارات كان لها دور مهم، حيث قامت بإعادة الحياة للتعليم من خلال ترتيب وترميم مدارس عدن فزرعت البسمة على شفاه الطلاب والطالبات وغرسوا الأمل في قلوب المواطنين. وأضافت ان هذه الجهود ستساهم في تحسن مخرجات التعليم ولا سيما اضافة معامل الحاسوب و المختبرات العلمية التي كانت معظم مدارس عدن تعاني من غيابها.
 
جهود مضاعفة
وبذل الهلال الأحمر الإماراتي جهودا مضاعفة خلال الأيام الماضية في إعادة صيانة المدارس وكانت أولى مراحل عمليات الإعمار بمدينة المعلا عبر شركات ومكاتب مقاولات محلية لترميم المدارس.
واستهدف في المرحلة الأولى صيانة المدارس وإعادة ترميمها وتأهيلها بعد أن تعرضت لدمار والخراب من قبل الميليشيات الحوثية أثناء دخولها عدن والتمركز في البعض منها وجعلها مراكز لعملياتهم العسكرية بعدن.
مدرسة فاطمة الزهراء بالمعلا كانت أولى المدارس، التي تم إعادة تأهيلها وتجهيزها لتفتح أبوابها للطلاب خلال الأيام المقبلة ليلتحقوا بالعام الجديد. كما قام الهلال الأحمر الإماراتي وبالتنسيق مع مكتب التربية والتعليم في عدن بتوزيع سلال غذائية استهدفت كل معلمي ومعلمات المدارس في عدن وموظفي مكتب التربية.
 
توجيهات القيادة
وقال نائب رئيس المساعدات الدولية بالهلال الأحمر الإماراتي حميد رشيد الشامسي في حفل توقيع العقود مع المقاولين الشهر الماضي، إن ما يقوم به الهلال الأحمر الإماراتي يأتي بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وتعليمات من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ..ومتابعة من قبل سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان رئيس هيئة الهلال الأحمر.
وأضاف ان الهلال الأحمر الإماراتي تعهد بإعادة تأهيل 153 مدرسة، وسيكون التأهيل على مراحل، حيث تشمل المرحلة الأولى تأهيل 54 مدرسة وستجهز بكامل المعدات بما فيها إضافة قاعات كمبيوتر ومكتبات وأثاث، وقد بدأت بالفعل وستجهز خلال أسبوعين. وقال الشامسي إن مندوبي الهلال الأحمر سيشرفون على عملية صيانة هذه المدارس من البداية حتى التسليم.
 
ارتياح
عبر أولياء أمور الطلاب عن شكرهم وتقديرهم لجهود دولة الإمارات العربية المتحدة التي بذلت جهودا مضاعفة خلال الفترة السابقة لحصر المدارس المتضررة، ومن ثم البدء في صيانتها، وقالوا إن هذه الجهود ستظل محل تقدير واحترام لكل أبناء اليمن وعدن بشكل خاص.
 
شكر جهود
شكر مدير مكتب التربية والتعليم بعدن سالم المغلس دولة الإمارات على كل ما تبذله من جهود في عدن، وقال، إن معظم المدارس في عدن تعرضت للتخريب من قبل ميليشيات الحوثي والبعض الآخر تحول إلى سكن مؤقت للنازحين خلال فترة الحرب، وهذا ما تسبب في تدمير جزئي وكلي لكل مدارس عدن.
(البيان)