كتابات وآراء


04 نوفمبر, 2020 01:16:46 ص

كُتب بواسطة : د. حسين العاقل - ارشيف الكاتب


لقد استخدم الرئيس الأمريكي كل وسائله الاستعراضية في حملته الدعائية بما في ذلك التهديد والوعيد في بعض الولايات والاستعطاف والرجاء في ولايات أخرى، وبلغ به الهوس بالفوز بأن استفز مشاعر حكام الولايات ونائبه بايدن بتلويحه لهم بتهم بالفساد والتشكيك بنزاهتهم والتأمر عليه بالتزوير المسبق لنتائج الانتخابات لصالح منافسه بيدن، وهذه الأساليب إلى جانب تفاخره بانجازاته السياسية في خدمة اللوبي الصهيوني باعترافه بأن القدس عاصمة دولة اسرائيل، فضلا عن حالة تطبيع العلاقات السياسية بين اسرائيل وبعض الدول العربية، وبذلك قد يستطيع بها خداع الرأي العام الأمريكي وكسب تصويتهم له، مقارنة بعيوبه وسلبياته واستهتاره بتفشي جائحة كوفيد كورونا 19 والفوضى والمظاهرات التي ترتبت على مقتل الرجل الأسود والمحسوبة عليه، لذلك ومن خلال هذه التصرفات للرئيس ترامت فمن غير المستبعد أن يستخدم القوة العسكرية وافتعال الأزمات الداخلية في حال شعوره بالهزيمة تحت مبرر تزوير نتائج الانتخابات وبالذات البطائق المقترعة عبر البريد، فالرجل كما يبدو قد صار مهووس بهيلمان السلطة والنفوذ ومن الصعب عليه قبول الهزيمة والخروج من البيت الأبيض.

وعلى الرغم من مؤشرات فوز أو تقدم المرشح بايدن مرشح الحزب الديمقراطي بحسب نتائج الاستطلاعات الأولية بنسبة بسيطة في بعض الولايات، إلا أن الولايات 29 والمعروفة بالولايات المتأرجحة وما تحظ به من أصوات كبيرة ومهمة، يتوقع بأن تغير المعادلة وتحسم النتيجة لصالح ترامب كما حسمها في دورته الأولى مع منافسته هلاري كلينتون التي حصلت على أصوات أكثر منه في تلك الانتخابات.

هذه التوقعات مجرد وجهة نظر واستنتاجات خاصة قبل الفرز خلال الساعات القادمة وإعلان النتيجة يوم 20 نوفمبر 2020م..
د. حسين العاقل.