كتابات وآراء


21 نوفمبر, 2020 03:19:02 م

كُتب بواسطة : علي محمد السليماني - ارشيف الكاتب


مازال اللغط مثارا حول الملكة التي ذكرها الله في كتابه الكربم وموقفها مع الملك سليمان عليه السلام ولم يذكر زمانها اواسمها رغم ان الهدهد قال وجئتكم من سبأ بنبأ .. فالحبشة تنسب تلك الملكة اليها واليمن ينسبها اليه ولاجلاء الحقيقة كان لابد من الرجوع الي عدة مراجع وبالبحث والمقارنة اتضح قطعيا ان الملك سليمان عليه السلام حكم خلال الفترة 960/935 ق.م ومدة حكمه لم تتجاوز 25 سنة بينما المعانيون ( وهم قوم سومريون) فدموا من مابوركا ببن العراق وتركيا حاليا حكمهم لاحقا يعود الي عام 525 ق.م عندمااسسوا مملكتهم معين عام525ق.م في الجوف والسبئيون وهم انفسهم المعانيين السومريين بعد احتلالهم عام 350 ق.م مارب التي سلخ عليها ابناء واحفاد الملك سبا اسم جدهم تخليدا له انتسب المعانيون الى الارض سبا (سبئيين ) وليس طبعا الى العصبة السبئية بفرعيها (حمير وكهلان) واسموا مملكتهم مملكة سبا (ويبدو الحال هكذا مع كل من يحتل تلك الارض ينتسب سبئي اليها )وبعد هذا التاريخ متاخرا كثيرا عن فترة حكم الملك سليمان.
ويعد تاريخ نشوء مملكة ذو ريدان حمير الكبرى 115 ق.م/510م تاريخا متاخرا ومثله مملكة ذويزن (حمير الصغرى.. الاولى 518/525م ذو نواس ثم الثانية مملكة سميفع اشوع الثاني525/538م
ثم الثالثة مملكة سيف بن ذويزن 565/599م
وهذه الممالك تاريخها متاخر جدا عن فترة حكم الملك سليمان ولا تفارن.

والمملكة التي تاريخها يتزامن مع فترة حكم الملك سليمان هي مملكة حضرموت الكبرى خلال الغترة 1020 او 1300/ 150ق.م فهذه المملكة بتوافق تاريخها مع تاريخ حكم الملك سليمان عليه السلام ومع الاسف لم تتوفر للباحث مراجع عن الحبشة (اثيوبيا) لكن هذا المبحث العجالي يفي بالغرض.

ومن هذه المقارنات تنحصر فرضية الملكة بلقيس او كاديما كما يسميها الاحباش بين مملكة حضرموت الكبرى والحبشة وقد يتم لاحقا العثور على اكتشافات اثرية تفصل في هذا الامر وغيره من مواضيع جدلية التاريخ القديم الذي مازال الكثير منه مطمورا في باطن الارض والمكتشف منه بعضه سقيم.

الباحث/ علي محمد السليماني