كتابات وآراء


17 يناير, 2021 10:20:18 م

كُتب بواسطة : نجيب صديق - ارشيف الكاتب


حين يدعو متشدق ويطالب بمحاسبة الاخرين ويلبس ثوب الفضيحة وهو مليئ بمياه المستنقعات..وحين يطلق حديثه ومطالبه وتنبعت منه روائح كريهة.. وحين يأتي ضابط امن قومي من بؤر ( الأمن القومي في صنعاء) ليطالب بتدمير وتخريب البنك المركزي في عدن وينفت سمومه حول قيادة البنك المركزي في عدن بناءً على أجر مدفوع فإن( التويتي)عنوان فاضح لتلك النتانة.

أن مايستغرب له الامر ان يأتي متل أولئك المدفوعين الأجر مقدما من (الحفاظ)و(المعادين)لعدن وأبناؤها الداعيين لخراب البنك المركزي المتضامنين مع ثلة من ضعفاء النفوس من المتلاعبين بالعملة الوطنية وجشع البعض في طحن المواطن وفي رفع أسعار المواد الغذائية هؤلاء الذين يحيكون الموامرات تجاه قيادة البنك المركزي في عدن وينسجون يوميا خيوط الظلام في كتاباتهم داعين في هشتاجات ضد البنك المركزي في عدن ومحافظه ونائبه إنما يدعو كل ذلك إلى التأمل واليقظة أن هناك ماوراء الاكمة... وخصوصاً أن تأتي الدعوة من ضابط امن قومي من صنعاء وتحت ظل (الحافظ).
ياهذا وياهؤلاء كفوا عن صراخكم وتوقفوا عن نباحكم في المواقع والهاشتاجات التي لاتفيدكم الا لغرض في نفوسكم لان القلم المحترم لا يشترى ولايباع.
فمهلأ ورويدا..سيظل البنك المركزي في عدن عنوان لهذه المدينة الطيبة وستظل قيادته حريصة على أداء واجبها ومهامها..مهما تطاولت تلك الضفادع محاولة الاصطياد في المياه العكرة.