كتابات وآراء


19 يناير, 2021 01:28:32 م

كُتب بواسطة : جمال مسعود علي - ارشيف الكاتب


بالتقصي والمتابعة لمجريات الامور خلال السنوات الماضية انكشفت حقائق واتضحت للعيان مخاطر المضي مع العجز والفشل الغير مبرر من قبل جميع الاطراف في تعريض العملية التعليمية للتعطيل والتوقف المتكرر ، ووجد في تكرار تنصل الجانب الحكومي عن التزاماته وتعهداته للمعلمين مؤشر خطير يهدد استقرار العملية التعليمية ويرسخ مبدأ التعامل مع الامر الواقع وتطبيعه رغم مافيه من اساءة للقرارات الحكومية ووضعها في جانب التضليل والوعود الكاذبة هدفها التهرب من الالتزامات .

وبهذا كل الاتفاقيات والتعهدات الحكومية مع نقابة المعلمين الجنوبيين تفقد للمصداقية بعد ان تكررت اكثر من مرة دون فاعلية ،

وبدورهم نقابيون يتهمون المعنيين بالامر بالتحايل على المعلمين الفئة الاكثر وقارا وهيبة في المجتمع وعنوان للصدق والوفاء وهم مربو الاجيال محل ثقة المجتمع ، وعلى الوزراء تبرير موقفهم من عدم الوفاء بما صدر عنهم من اجراءات فيما يتعلق بمستحقات المعلمين وجدولة صرفها زمانيا ومكانيا كما جاء في البيان الوزاري بحسب النقابة

وحرصا على استقرار العملية التعليمية والحفاظ على حق الابناء بالتعليم ، يتطلب اصطفاف شعبي لحماية التعليم وحقوق المعلم والطالب معا والدفع بالطلاب الى المدارس والثانويات بشكل طبيعي وتكريس الجهود في التحصيل العلمي الجاد افشالا لمخطط تعطيل التعليم في عدن من قبل جهات تستغل سخط نقابة المعلمين وتنصل الحكومة وتدفع نحو التأزيم المستمر للعملية التعليمية عام بعد عام

وحيث يرى كثير من المهتمين بقضايا التعليم ضرورة مساندة النقابة وعدم تركها وحيدة تنازع حقها ووجوب الوقوف المجتمعي الى جانب مطالبها بتحسين المستوى المعيشي للمعلمين دون الاضرار بالعملية التعليمية وذلك من خلال العمل بما يلي : -

مشاركتها في الاحتشاد يوم واحد من كل اسبوع بعد استكمال الحصة الدراسية الثالثة وذلك للوقوف الاحتجاجي والخروج المنظم والراقي من كل المدارس والثانويات في العاصمة عدن وبمشاركة لكل الطلاب والمعلمين والادارات المدرسية واولياء الامور مدنيين وعسكريين وناشطي المجتمع المدني والمتقاعدين وجميع المتعاطفين والمتضامنين مع حقوق المعلمين

على الاتحاد العام للنقابات وجميع القيادات النقابية واعضاء اللجان النقابية الفرعية في كل المرافق والمؤسسات وجمعية المتقاعدين والهيئة العسكرية العليا يتداعون الى عقد اجتماع طارئ للوقوف امام دور المجتمع وتدارس مايمكن فعله لحماية التعليم وانتزاع حقوق المعلمين

اصدار بيان مجتمعي مشترك بين نقابة المعلمين والتربويين الجنوبيين والمشاركة المجتمعية يضع الحكومة امام مسؤوليتها تجاه التهديدات التي تلحق بالعملية التعليمية جراء تلك الاجراءات المجتزئة والغير فاعلة من قبلها واثرها البالغ سلبا على استقرار العملية التعليمية ولتجنيب المعلمين ترك قاعة الدراسة وتكفل المجتمع بالقيام بدوره نيابة عنهم

مشاركة المجتمع لنقابة المعلمين والتربويين الجنوبيين في جهود حماية التعليم والتصدي للتهديدات التي تعترض سير عمله وتدفع نحو زعزعته وعدم استقراره

ان المجتمع لن يتخلى عن واجبه تجاه حقوق المعلمين ولديه من الاجراءات الكثير والكثير والتي سينتزع بها حقوق المعلم ويستعيد مكانة التعليم ويضعها في المكان الذي تستحقه ويرسخ العلاقة المتينة بين الحقوق الانسانية والقانونية للمعلم والطالب معا.