كتابات وآراء


22 يناير, 2021 11:52:06 م

كُتب بواسطة : صالح فرج باجيدة - ارشيف الكاتب


يبقى هذا الرجل برغم كل ما قيل عنه من قبل خصومه :



هو اول حضرمي تولى محافظا لحضرموت وابلى بلاءا حسنا في قيادته لها وهو ايضا قائد تحرير المحافظة من القاعدة بعد استيلائها عليها.



تعرض ولازال :



للجحود والنكران عندما تمت تنحيته من قيادة المحافظة برغم كونه قائدا لتحريرها.. وحفاظا على حضرموت لم يصعّد ضد القرار برغم محبة غالبية الحضارم له واستعدادهم للخروج مناصرة له ضد قرار عزله .



تعرض ولازال لسيل من الاتهاماتمن قبل خصومه من الاخوان وزبانيتهم، وممن فقد مصالحه بعد تعيينه، ومن داعمي القاعدة وانصارها..



امتازت فترة توليه محافظا لحضرموت باحياء واثارة أمجاد الحضارم؛ والتصدى للشائعات التي كانت تحاول اظهار الحضرمي بذلك الجبان الخائف والخانع لمن يقوده.. بعد ان كان يقال ان الحضارم (قوم ماسيبي).



صاحب فكرة اغلاق البزبوز التي كان يلوح بها دوما وبجدّيّة من اجل ان تنال حضرموت حقوقها.. وبفضله تم اعطاء حضرموت وشبوة وغيرها نسبة العشرين بالمائة من عائدات نفطهم بعد مطالباته بعائدات نفط حضرموت، وبسبب مطالباته المستميتة وجديته في اغلاق البزبوز فعلا لا شعارا.



كان يسعى لإقامة مصفاة بترول في حضرموت..



انتزع كهرباء غازية لوادي حضرموت بقوة 75 ميجا وات قابلة للزيادة لتكون نواة لكهرباء حضرموت عامة..



وحد الحضارم؛ وفي عهده انبثقت فكرة الجامع الحضرمي وتبناها ورعاها حتى اصبح الجامع الحضرمي واقعا اليوم .



#صالح_فرج

الجمعة 22 يناير 2021م