كتابات وآراء


29 ديسمبر, 2019 01:01:04 ص

كُتب بواسطة : د. حسين العاقل - ارشيف الكاتب


استمرار حكومة الشرعية وحزب الإصلاح اليمني الإرهابي بدفع جيوشها إلى محافظة شبوة وحشدها بهدف تفجير الأوضاع العسكرية مع المجلس الانتقالي الجنوبي، فهذا السلوك الإجرامي ليس له من معنى من وجهة نظرنا سوى أولا: أفشال وأجهاض مخرجات حوار جدة واتفاقية الرياض.

ثانيا: حصول تلك القوى العدوانية على مزيد من الأموال من قبل الدول الداعمة لها (تركيا وقطر وايران)، بالإضافة إلى مزيد من الأرباح بفعل تنشيط أعمال الصفقات التجارية لمختلف أنواع الأسحلة وغيرها، بينما شعبنا الجنوبي الرافض لتلك الحشود والمستعد بمعنوياته العالية لمواجهتها وهزيمتها بمشيئة الله تعالى... لكنه يؤمل ويرجى من أشقائنا بدول التحالف العربي ومن جميع دول العالم المحبة للأمن والسلام والمؤمنة بقضايا حقوق الإنسان، بأن تتدخل سياسيا وإنسانيا بالضغط على مراكز قوى الإرهاب في حكومة الشرعية اليمنية وحلفائها الداعمة، بسحب تلك الجيوش العدوانية من محافظتي شبوة وحضرموت وعودتها إلى محافظاتها الحوثية والمتحوثة (مأرب والجوف والبيضاء وتعز وإب وذمار وغيرها )..

وعسى أن يكون العام الجديد 2020م عام للخير والسلام والأمن والاستقرار لكل شعوبنا العربية التي أنهكتها الحروب الدموية والجرائم الإرهابية..
د. حسين العاقل عضو هيئة التدريس بجامعة عدن وعضو الجمعية الوطنية بالمجلس الانتقالي الجنوبي.