كتابات وآراء


15 مارس, 2020 03:02:00 م

كُتب بواسطة : د. حسين العاقل - ارشيف الكاتب


وجهة نظر خاصة (1).
إلى أشقائنا الإجلاء في دول التحالف العربي بصفة عامة وفي مملكة الحزم والعزم بصفة خاصة، نناشدكم بأن تضعوا حدا حاسما وعاجلا لأساليب الاستهتار والاستخفاف والاستغلال لكرمكم وشهامتكم من قبل حكومة الشرعية اليمنية الفاسدة والكاذبة، وفي حال استمر تجاهلكم لذلك الاستهتار فما عليكم إلا أن تكونوا على يقين بأن جهودكم وأهداف استراتيجتكم السياسية ستذهب ادراج الرياح، وأن الفشل وخيبة الأمل والندم ستكون لا محالة النتيجة الحتمية لذلك.
وعليه: فأنه من غير المقبول ولا من المعقول أن تستمر تلك الأساليب العبثية عليكم، ومن المخجل بأنكم خلال الست السنوات المنصرمة لم تدركوا أو لم تسستخلصوا من طبيعة علاقاتكم اللوجستية مع شرعية الفساد والإرهاب اليمني، بعواقب ذلك الاستهتار والخداع ؟ ومن غير الممكن أشقائنا الأعزاء أن تمارس عليكم الشرعية المتهالكة حسب توصيف المبعوث الدولي جمال بن عمر خداعها وتضليلها ؟؟ كما أن منطق العقل لا يمكن أن يقبل بأنكم تجهلون حقيقة تحالف الشرعية السري والعلني مع عناصر القاعدة وداعش المدعومين من قبل حزب الأخوان المسلمين ( الإصلاح) وما يتصل بذلك من تنسيق خفي مع مليشيات الحوثي في تمكينهم من تسليم محافظة الجوف بالأمس، وقريبا سيتم لهم تسليم محافظة مأرب..
لقد كان أبناء شعب الجنوب العربي وقيادتهم السياسية والعسكرية ( المجلس الانتقالي) صادقون ومخلصون معكم، وجسدوا بتضحياتهم أروع معاني الوفاء والصمود والاستبسال في تحقيق الانتصارات على أرض الواقع، وأثبتوا بمعنوياتهم القتالية التي لا تدع مجالا للشك على مدى حرصهم واستعدادهم في التضحية لكسر جبروت الأطماع الفارسية وهزيمة مشروعهم التوسعي في اليمن والجنوب العربي..
وعلى الرغم من كل ما قدمه وما زالوا يقدموه أبناء شعب الجنوب العربي من تضحيات جسام وما يتحلون به من صبر وتحمل لهيمنة وطغيان واستبداد حكومة الشرعية من ممارسات غير إنسانية في تعذيب وتجويع وافقار وانتهاكات خطيرة في أفتعال الأزمات الاجتماعية والاختناقات التموينية غير المبررة، إلا أن المواقف السياسية والدعم السخي منكم أيها الأشقاء الكرام ما زالت للأسف مؤشرات كفة الميزان مرجحة لصالح قوى الفساد والإرهاب اليمني !!؟؟.
فهل ستخيب أمال وتطلعات شعبنا الجنوبي في شراكتهم الصادقة والمخلصة سياسيا وعسكريا معكم لا سمح الله ؟؟.

وجهة نظر خاصة (2).
أعيدوا مراجعة حساباتكم !!؟؟.

بفضل من الله تعالى نؤكد بأن لدى شعبنا الجنوبي ووحدات جيشه الباسل، معنويات قتالية واستعدادات للتضحية في مواجهة الأطماع الاستعمارية وحماية سيادة أراضيه، واستعادة حريته وكرامته، وهو بذلك يتفوق على جيوش قوى الإرهاب والتطرف اليمنية والإقليمية، مهما كان عددها وعتادها العسكري، ولديه الثقة الراسخة بأنه سيلحق بتلك القوى الهزيمة بمشيئة الله. إذا كانت هناك مصداقية من قبل الأشقاء في دول التحالف العربي لاجتثاث منابع الإرهاب، وقدموا في سبيل ذلك لشعب الجنوب العربي الدعم اللوجستي بدون أية شروط سياسية، أو تدخلات مريبة وغير مقبولة من قبل القيادات المحسوبة على التحالف العربي، التي اثبتت الأحداث خلال سنوات المواجهة المنصرمة وبما لا يدع مجالا للشك، بأن هناك بعض من تلك قيادات السياسية والدبلوماسية على علاقة حميمة مع قوى الإرهاب ومن الداعمين له، فضلا عن شراكتها في المصالح الاقتصادية والتجارية مع الزعامات القبلية اليمنية المدانه في تورطها بعمليات النهب غير المشروع لخيرات شعب الجنوب وثرواته النفطية والغاز المسال وغيرها من الخامات المعدنية الثمينة..
وبالرغم من كل ما استجد مؤخر من محاولات التدخل وفرض الرغبات الاستبدادية على أمن العاصمة عدن، إلا أننا نأمل من تلك القوى أن تعيد حساباتها وقراءتها الموضوعية للمشهد الجنوبي وتطلعات مناضليه، بما يحقق الأهداف الاستراتيجية لدول التحالف العربي في مواجهة التمدد الحوثي الفارسي والنشاط الإرهابي لأطماع حزب الأخوان الإصلاحي المتحالف مع عناصر القاعدة وداعش، تحت عباية الجيش الوطني لحكومة فاسدة ومتهالكة لا شرعية لها في الواقع الجنوبي أبدا..

د. حسين العاقل.