قضايا

الثلاثاء - 12 يوليه 2016 - الساعة 10:41 م

كتب / ناجي محمود العيفري :

امتشق بندقيته منذ بداية الكفاح بعد حرب صيف ٩٤، ليلتحق بحركة "حتم" وكان من أبرز مؤسسيها مع عيدروس الزبيدي وعبدالله مهدي سعيد والهدف وعلي قائد المعكر والشنفره وغيرهم من الأبطال.. وبشجاعته وإقدامه في المعارك تدرج الى منصب قائد في الحراك الجنوبي وفي الذراع العسكري الذي كان يحمي المظاهرات من همجية عتاولة الاحتلال والمدافع عن الشرف والعرض..

أشرف على بعض العائدات الزراعية في جحاف ليحول العائدات البسيطة الى مخصصات لأسر الشهداء والجرحى وشراء الأسلحة والذخائر البسيطة من أجل تعزيز المقاومين بالسلاح.. وعندما قرعت طبول الحرب في مارس العام الماضي ،كانت الضالع كلها بكامل شرائحها لاتملك المال والسلاح ولا يجد الناس حتى الذخيرة العادية للمواجهة ..

إذا بالقائد ناصر مسيعد ينصب المواقع العسكرية في الجبال المطلة على معسكرعبود وقمة المظلوم التابعين للواء ٣٣مدرع أهم معسكرات المحتل وهي اربعة مواقع ( الذرار وعيفر وبهيش والعرشي) حيث كانت هذه المواقع هي خط الدفاع الأول ولولا وجودها لمرتّ مليشات الحوثي في الساعات الأولى من المعركة،وقد نصبت هذه المواقع قبل وصول ذخيرة وزير الدفاع الى الضالع وقبل أن تعلن عاصفة الحزم بدء عملياتها ،يذكر أن القائد ناصر مسعد كان قد جهز عدة وذخائر مايقارب ٣٠الف طلقة دوشكا مع سلاح الدوشكا..

إذ كان يقود أكبر المجاميع في مدينة الضالع التي كانت تغير على معسكرات المحتل وتحاول التقدم وأقتحام بعض المواقع التابعة للمحتل..

وفي تاريخ ٢٥/٥يوم النصر بالتنسيق مع القائد عبدالعزيز الهدف، قاد مجموعاته التي كانت تتكون من ١٨٠فرد وضابط ليبدأ بعملية تمشيط العمارات التي ينتشر فيها القناصة الحوثين ومتوجها الى معسكر عبود لاسقاطه ،وعندما وصل الى خلف بنك التسليف وكان في مقدمة المعركة أصيب بذراعه الأيمن وعدد من الأصابات في الظهر والصدر .. سقط جريحا بعدما أبلى في المعركة بلاء حسنا ..وسلم الراية لقادة مجاميعه وأتى القائد عبدالعزيز الهدف وواصل حتى أسقطوا معسكر عبود .

ومن ذلك اليوم وهو يعاني من الاصابات ولم يقدم أحدا شيئا تجاهه، أهكذا يتم التعامل مع قادتنا الذي وقفوا كالجبال بوجه الأحتلال الحوثي العفاشي ؟ وهل هناك من ينقذ حياة قائد قدم الغالي والرخيص من أجل الوطن؟
العمليتين تكلفه رحلة الى دولة الهند ،وبمبلغ15500$ ( دولار ) في مستشفى كاك لابن في مدينة مومباي بجمهورية الهند عوضا عن أن عملية زراعة العظام التي اجريت له في السعودية هي عملية فاشلة وسوف تتم زراعة العضام من جديد .

التكلفة تتوزع على النحو التالي :
- 8500( دولار ) تكلفة عملية استخلاص شضايا الطلقة التي تسكن جوار القلب .
- 7000$ ( سبعة ألف دولار ) تكلفة عملية ربط وزرع الأعصاب في يده اليسرى التي أصيبت بخمس طلقات بالإضافة الى طلقة ( متفرقع ) في الأبط سكنت بعض شضاياها جوار القلب .
محافظ العاصمة عدن اللواء عيدروس مشكورا وجه باعتماد تذكرة سفر وألفي دولار إلا أن تكاليف العملية والسفر تعادل أضعاف هذا المبلغ كما هو واضحا أعلاه .