اخبار وتقارير

الأربعاء - 27 يوليه 2016 - الساعة 02:39 م

عدن تايم / محمد ياسين

قالت آمنة محسن العبد ؛ نائب محافظ أبين الامين العام للمجلس المحلي ؛ ان محافظة ابين تعاني منذ العام 2011م من القوى الارهابية ولايمكن تطبيع اوضاعها إلا باستتباب الامن. وكشفت في تصريح ل " عدن تايم" ان محافظة ابين اصبحت شبه محتلة من قبل قوى تسيطر على المرافق الحكومية ولم يسلم من هذا الاحتلال حتى مقر اتحاد نساء اليمن ومبنى الهلال الاحمر الذي قاموا بتأجيره بعد الاستيلاء عليه !. ولفتت الى ان البنية التحتية مدمرة حيث لا كهرباء ولا ماء ولا خدمات كما ان مكتب المحافظة تعرض للدمار ولهذا فان شؤونها تدار من عدن . وكشفت عن تعرض ميالغ التعويضات الخاصة بالنازحين منذ العام 2011 بهدف اعادة اعمار مساكنهم للنهب وطالبت بمحاسبة الجهات التي استولت على تلك المبالغ . وافادت ان اجتماعات المكتب التنفيذي للمحافظة تعقد في عدن . وحول موقف السلطة المركزية للدولة حيال ما تعاني منه المحافظة اكدت انه مازال حبر على ورق !؛ مثمنة في الوقت نفسه جهود الاخ المحافظ في العمل على استتباب الامن لكنها عادت واكدت على اهمية الدور " المركزي " للدولة وعليها تقع مهمة توفير الامكانيات اللازمة لحل المشاكل التي تعاني منها المحافظة وخاصة في الجانب الامني والذي لن يتحقق الا بتضافر جهود جميع الخيرين من ابناء المحافظة مع وجود قوة عسكرية مؤهلة ومدربة تستطيع بسط هيبة الدولة والنظام والقانون . وطالبت الامين العام للمجلس المحلي بمحافظة ابين الجهات المعنية بصرف رواتب الموظفين للشهرين الماضيين من دون تلكؤ .. واضافت بالقول ان من شأن المماطلة في صرف الرواتب وتأخيرها زيادة عدد الفقراء في المحافظة وهذه تعتبر كارثة مضافة تزيد من اعباء السلطة المحلية والتنفيذية على حد سواء !.