خبر في صورة

الإثنين - 08 مارس 2021 - الساعة 01:20 م

عدن تايم/ خاص

تكاد تكون مديرية خورمكسر بالعاصمة عدن الأكثر المديريات التي طالها العبث العشوائي وتشوهات بعض الساكنين الذين حلوا وحطوا رحالهم من الريف الى المدينة ولم يدرك لا الاولون ولا الحاليون انها حتى العام 1967 ذرة عدن ومقر الحاكم البريطاني وكبار موظفي الإدارة البريطانية من الانجليز والعدنيين وبقية الجاليات والطوائف الذين تميزت بيوتهم بنمط معماري منفرد.

ومن هذا العبث هذه الكومة من الاخشاب والخرق والحديد الصدئ عبارة ورشة هندسة سيارات أمام مدخل صاحب البيت وفي شارع رئيس يمر به أهل المدينة وضيوفها القادمين من الأجانب برا وجوا الى مدينة كريتر ولم تمسه اي حملة من حملات إزالة العشوائيات واستباح صاحب الورشة المساحة الأمامية لسيارات خارجة عن الجاهزية.

ويخشى سكان الشارع قبالة ساحل أبين / بحر العرب من إمتداد هذه الكومة أفقيا وتصبح على ورش مماثلة تنافس نظرائها في العريش والدار وعبدالقوي.. فهل مر مأمور خورمكسر من هنا؟