من تاريخ عدن

السبت - 20 مارس 2021 - الساعة 10:30 م

عدن تايم /اعدها للنشر برهان مانع

سلطان عبده ناجي محمد احمد سعيد المكابري اشتهر باسم سلطان ناجي من مواليد 1936/1/9م بالشيخ عثمان تنحدر أصوله من المقاطرة قرية الداممة التربة لقب العائلة ال المكابر.                  

درس سلطان ناجي الابتدائية والمتوسطة في مدارس عدن واكمل الثانوية في كلية عدن سابقا رافقة في مشواره الدراسي الاستاذ عبدحسين احمد وسعيد الجريك وامذيب صالح  ومحمد ناصر محمد وحسين مهيوب سلطان وشكيب خليفة وعلي جعفر واحمد عبدالواحد وغيرهم.                    

وفي حكومة عدن 1956م نال سلطان شهادة تدريب المعلمين -ويتحصل بكل اقتدار علئ شهادة التقافة العامة الثانوي العادي والعالي -كلية عدن -جامعة لندن 1959م.                                                                   التحق سلطان ناجي بسلك التربية ويعمل معلمآ في مدرسة عدن المتوسطة وفي عام 1962م يتزوج من السيدة التربوية فردوس محمد احمد الاصنج التي اصبحت رفيقة دربه طيلة حياته.                                                                          إنتقل سلطان بعدها للعمل في مدارس عدن الثانوية من 1961-1963م وهناك يقدم رسالة تربوية نبيلة في تعليم الاجيال وكان رجلا هادئا دمث الطباع ومعلم يمتلك ذكاء نادر ومحب المهنة التعليم ويقدر الاسرة التعليمية وصاحب اخلاق عالية وحميدة ..                                                                      عاش مع زملاء المهنة منهم حسين دلمار وعبدالله محمد راجح ومحمود القاضي ونجيب شميري وتوفيق لقمان وغيرهم .                        

تخرج سلطان ناجي من الجامعة الأمريكية في بيروت وينال بكلاريوس اداب تاريخ العرب -علوم سياسية وفي عام 1964م ينال دبلوما عالي في الادارة التربوية -جامعة ريدينج بريطانيا وبعدها يشتغل ضابط معارف بمقر وزارة المعارف باتحاد الجنوب العربي تم يعمل نائب رئيس الجهاز المركزي الخدمة المدنية منتصف 1967م حتئ الاستقلال وبعدها بعين رئيس الجهاز المركزي ويصبح ايضا عضو هئية تحرير مجلة درلسات ويتحصل علئ دورة تدريبية للمستويات الادارية العليا في المعهد العربي والجامعة العربية بالقاهرة 1971م وبعدها بعين محاضر التاريخ اليمني بكلية التربية العليا جامعة عدن 1972م ويصبح موسس ورئيس كرسي التاريخ في كلية التربية وعضو موسس لاتحاد الادباء والكتاب اليمنين وعضوا موسس المركز اليمني للابحاث الثقافية والاثار والمتاحف بعدن.
عمل في هيئة تحرير مجلة الحكمة وينال سلطان ناجي شرف عضوية لجنة الوحدة في السبعينات ويصبح عضو لتاليف كتب التاريخ اليمني المشترك ورئيس اللجنة الآم الكتابة التاريخ اليمني .                   
كرم سلطان ناجي مرتين في عيد العلم 1975-1977م وينال وسام الادب والفنون ويصبح خبيرآ في الشوون اليمنية وينشر له عددا من الكتب وقد بلغ عدداعماله المنشورة نحو 66عملا ويتفرغ بدرلسة التاريخ اليمني . 

وعند استعراض لكتابه التاريخ العسكري اليمن 1839-1967م تجد بصمة التقديم في الكتاب بقلم السيد علي ناصر محمد رئيس الوزراء وزير الدفاع لجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية يقول في التقديم ..سلطان ناجي مؤرخ يمني بارز يعد من خيرة وانشط باحثينا ومتقفينا فرغ نفسة وبدل جهد ووقته من اجل خدمة التاريخ اليمني ومن مميزاته انه علئ إحاطته الواسعة بالتاريخ اليمني فقد اجاد في قضايا الحضارة والنقوش والآثار وشوون الادارة والسياسة والاجتماع ذات الصلة بتاريخ هذا الوطن. 

وتواصل عطاء سلطان ناجي واصبح عضو تحرير مجلة العربي الصادرة من بغداد ومجلة الاكليل الصادرة من صنعاء ويشارك بصورة دائمة في موتمرات الخليج والجزيرة وجامعات البصرة وفي عام 1982م يكلف بمهمة تجميع ودراسة وتحليل الوثائق والخرائط الحدود اليمنية العمانية ودراسة الوتائق مع السعودية مكلف من الشطرين لهذا يترددسلطان علئ العاصمة البريطانية وقام بالبحث والدراسة والتجميع لدئ مكتبة الهند والمتحف البريطاني ودار الوثائق البريطانية ويعمل بكل جهد واتقان وبعدها يصبح سلطان عضو مجلس الشعب الاعلئ لدورتين وياتي عام 1987م يكرم بوسام المورخ العربي من اتحاد المورخين العرب ببغداد وبعد ذلك بعين مستشار لوزير الخارجية بالشطر الشمالي وفي عام 1988م ينال وسام العلوم من الدرجة الاولئ في شمال اليمن وبعد مشوار حافل في العطاء واثناء احدئ الرحلات الاخيرة الئ بريطانيا داهمه نزيف داخلي حاد نقل علئ اثره الئ مشفئ سانت ماري حيث وافته المنية في 6ابريل 1989م ترك لنا سلطان ناجي ثروة ضخمة من الادب والعلم والتاريخ فقد اسفرت جهوذة عن توفير الارضية التاريخية والقانونية للمفاوضات التي قامت بها حكومتا الشطرين ونجم عنها ابرام اتفاقية الحدود مع الجارتين وايضا التحكيم مع ارتيريا في النزاع حول جزيرة حنيش  .             
وكرمت اسرة الفقيد في عام 1997م بوسام الاستقلال 30نوفمبر وميدالية الذكرئ الخامسة والعشرين التاسيس جامعة عدن وشهادة تكريم بيوم الاديب والكاتب اليمني.

واليوم ابناء سلطان ناجي يكملون المشوار والرسالة الوطنية اوراس طبيبة وعضوة مجلس النواب سابقا رحمة الله عليها واوسان محامية ومعين مهندس ويزن سلطان استاذ بكلية الحقوق ومدير عام مديرية سابقا وريدان موظفة في السلك الدبلوماسي وكل الاجيال تقول شكرآ سلطان ناجي لكل ماقدم الوطن.     

وهناك وضعت قاعدة ثابثة تقول ..ان الكاتب ليس ملكا لنفسه وانما هو ملك للناس وفي حاجة ماسة الئ جو من الحرية ليكتب واما الذين صادروا الريح والهواء اختنقوا في الجو الفاسد الذي صنعوه وتحولت الريح الئ عاصفة اقتلعتهم واعصار يدك قلاعهم.