كتــابـات

الإثنين - 22 مارس 2021 - الساعة 10:47 ص

تمر علينا اليوم الذكرى الثالثة عشرة على رحيل المناضل الأكتوبري الجسور مثنى سالم عسكر ( أبو نبيل ) الذي وافاه الأجل في مثل هذا اليوم ٢٢ مارس عام ٢٠٠٨م
وبرحيله فقد الجنوب فارسا من فرسان النضال الوطني التحرري ضد المستعمر البريطاني ؛ وأحد قادة القوات المسلحة الجنوبية الباسلة وبناتها وتطويرها ؛ وهو الذي نال أعلى وسام في جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية ؛ وهو وسام ( ١٤ أكتوبر ) نظير بطولاته في مرحلة الكفاح المسلح وإخلاصه في الدفاع عن دولة الإستقلال وحماية مكتسباتها الوطنية .

وبهذه الذكرى الأليمة لا يسعنا غير التعبير عن خيبة أملنا من الإهمال وربما النسيان لدور ومكانة وتاريخ هذا المناضل الفذ خلال السنوات الماضية ؛ من قبل الجهات المعنية بتكريم المناضلين من أمثاله والحفاظ على تراثهم النضالي المجيد ؛ وندعو الجميع هنا ممن يعنيهم الأمر إلى تخليد سيرته النضالية المليئة بالمآثر والأفعال الوطنية المشرفة .

ستبقى يا أبا نبيل حيا في ذاكرتنا ما بقينا على قيد الحياة ؛ وستبقى سيرتك العطرة حاضرة أيها ( الذئب الأحمر ) في سجل كفاحنا الوطني المجيد ؛ ونبراسا ملهما لأجيال الجنوب المناضلة ؛ ومثالا لكل شبابنا الأحرار الذين يقفون اليوم وبكل شجاعة وشرف في الساحات والجبهات وبمختلف الأشكال والوسائل وعلى إمتداد خارطة الجنوب ؛ دفاعا عن الكرامة والحق الجنوبي وإستعادة دولته الوطنية كاملة السيادة .

*صالح شائف *