كتــابـات

الإثنين - 12 أبريل 2021 - الساعة 03:06 م

صلاح نعمان الاغبري

بسرعة كبيرة اثبتت قيادة وإدارة البنك المركزي الخطأ الذي وقع فيه فريق الخبراء الدولين البارزين واستطاعت الدفاع عن سمعة البنك ومصداقيته المحلية والاقليمية والدولية .

وبمهنية عالية وحرفية تمكنت قيادة وإدارة البنك المركزي طوال (60 يوم العصيبة) من إدارة السياسة النقدية والحد من تدهور الريال بالرغم من الاضرار البالغة التي لحقت بالقطاع المالي والمصرفي والتجاري بسبب ما ورد في تقرير الخبراء الدولين من اتهامات للبنك المركزي.

كما تمكنت قيادة وإدارة البنك المركزي من مقاومة كل العواصف والقواصف والهجمات الاعلامية لامراض النفوس التي استهدفت البنك المركزي وقياداته طوال فترة (60 يوما) وهي الفترة ما بين صدور تقرير الخبراء الدولين وبين اعلان تراجعهم عن ما ورد في تقريرهم من اتهامات باطلة للبنك المركزي اليمني وقياداته .

وبذلك نستطيع القول ان:
1- مصداقية ادارة البنك المركزي وقيادته الرشيدة وقفت سدا منيعا امام الجهات المعادية لليمن ومحاولاتها الدنيئة التي استهدفت البنك المركزي اليمني ونشاطه ووجوده في عدن .

2- مصداقية ادارة البنك المركزي وقيادته الرشيدة وسلامة وشفافية الاجراءات التنفيذية التي يعتمدها البنك في كل تعاملاته وعلاقاته كانت السبب وراء تراجع فريق الخبراء الدولين البارزين عن ما ورد في تقريرهم الصادر في 25/1/2021 من اتهامات بحق البنك المركزي .

3- مصداقية إدارة البنك المركزي وقيادته الرشيدة تمكنت من حماية كافة البنوك التجارية التي تولت فتح الاعتمادات المستندية لاستيراد السلع الاساسية والدفاع عن القطاع الخاص اليمني الذي اسهم في تامين السلع الاساسية اللازمة للامن الغذائي وعززت ثقة المؤسسات التمويلية الدولية في البنك المركزي .