اخبار وتقارير

الأحد - 18 أبريل 2021 - الساعة 12:29 ص

عدن تايم/ خاص

علمت عدن تايم ان الخلاف الدائر بين شركة الخطوط الجوية اليمنية والهيئة العامة للطيران المدني حول بعض الممتلكات في مطار عدن الدولي وتناولته الصحيفة امس الجمعة جرى ترحيله الى وقت لاحق.

وابلغ مصدر إعلامي بوازرة النقل عدن عن إصدار الوزير عبدالسلام حميد قرار وزاري بتشكيل لجنة وزارية برئاسة م.طارق عبده علي وقيام اللجنة بأستلام المواقع لتسليمها للشركة المقاولة من قبل البرنامج السعودي للتنمية والاعمار في اليمن.

وتفيد معلومات حصلت عليها عدن تايم حصريا من مصادر موثوقة ان الخلاف يدور هنجر الشحن الجوي لإعادة تأهيله وترميمه ضمن مشاريع البرنامج السعودي ولم يتم تسليم بعد قوات التحالف هنجر الطائرات الخاص باليمنية وتم تقديم طلب لإفراغ المعدات حتى يتم تأهيل هنجر الشحن.

وتشير المعلومات ان الطرفين يدعيان ملكيتهما للهنجر الا ان توجيهات الوزير حميد سرعت بالتوقيع على محضر بتسليم الموقع للمقاول بحضوره شخصيا ورئيسي الهيئة العامة للطيران وشركة الخطوط الجوية اليمنية.

وشكل وزير النقل فريق من الوزارة برئاسة م.طارق عبده علي وتم إلزام اليمنية بالسماح للمقاول المكلف وتسليم الموقع لإعادة التأهيل على تناقش عملية التمليك والإدعاءات حولها بعد الانتهاء من عملية الترميم .

ووفق المعلومات التي حصلت عليها عدن تايم، فان القضية لم تكن صفقة لبيع او التنازل عن هناجر وممتلكات الهيئة لصالح اليمنية، أقطابها رئيس مجلس إدارة شركة الخطوط اليمنية، ورئيس الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد، بقدر ماهي قضية متنازع عليها بين الطرفين بشأن ملكية هنجر الشحن في مطار عدن الدولي، والذي يدعي كل طرف منهما ملكيته وتبعيته، وهو الامر الذي استدعى الى تدخل الوزير وحل القضية مؤقتا وترحيل الفصل فيها الى ما بعد إنتهاء الترميمات للهنجر من قبل البرنامج السعودي الذي تسلم المشروع ويفترض ان يبدأ بتنفيذه قريبا.