قضايا

السبت - 01 مايو 2021 - الساعة 11:49 م

عدن تايم / خاص

شكى أهالي مدينة عدن من إرتفاع أسعار الرصيد التابع لشركة الاتصالات MTN وتردي خدمات الشركة التي تتخذ من صنعاء مقراً لها .

ومنذ بداية شهر رمضان اعتمدت شركة MTN تسعيرة جديدة بنسبة تجاوزت 45% ساهمت في معاناة المواطنين في مدينة عدن، متحججة بفارق سعر الصرف بين عدن و صنعاء، على الرغم أن باقي شركات الاتصالات مثل يمن موبايل التي مايزال مقرها الرئيسي في صنعاء لم تقم بنفس هذه الخطوات التعسفية والنصب الذي انفردت به إم تي إن فقط.

وأضاف الأهالي بأنهم تفاجئوا عند شحن الرصيد بتسعيرة جديدة وعلى سبيل المثال تكلفة ( 830 ) وحدة بسعر 1500 ريال وتباع في نقاط البيع المنتشرة في عدن بسعر 1600 ريال ،علماً بأنها كانت في السابق تباع بسعر 1200 ريال ، واضافة الى تكلفة ( 1000 ) وحدة لباقة ماكس الشهرية بسعر 2000 ريال تباع في نقاط البيع علماً بأنها كانت في السابقة تباع بسعر 1500 ريال ، و( 2500 ) وحدة بسعر 4500 ريال بعد أن كانت تباع بسعر 2900 ريال وهذا يعني أرتفاع ضعف التسعيرة السابقة .

كما اشاروا إلى تردي خدمة شركة MTN في مدينة عدن باستمرار وضعف الشبكة والتغطية في كافة مديريات مدينة عدن لأكثر من 6 اعوام .

وناشد الأهالي الجهات المختصة المتمثلة بقيادة المجلس الانتقالي الجنوبي ووزارة الاتصالات ومؤسسة الاتصالات بعدن ومحافظ محافظة عدن بتحمل المسؤولية والتدخل العاجل والسريع لإيجاد حل ووقف نصب واستغلال شركة MTN لتخفيف معاناة الأهالي في مدينة عدن .