الصحافة اليوم

الأربعاء - 05 مايو 2021 - الساعة 07:30 م

عدن تايم/الشرق الاوسط:

سلطت صحيفة "الشرق الاوسط" الضوء على مستحدات المعارك في جبهات القتال الدائرة بين ابناء القبائل والحوثيين وكتبت .."أفاد الإعلام العسكري بأن قوات الجيش اليمني والمقاومة كسرت هجوماً شنته ميليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، في جبهة الجدافر جنوب شرقي محافظة الجوف. ونقل المركز الإعلامي للقوات المسلحة عن مصدر عسكري قوله إن «عناصر الجيش والمقاومة تعاملوا مع الهجوم بكل احترافية، وكبّدوا الميليشيا الحوثية خسائر في العتاد والأرواح».

وأشار إلى أن «العناصر الحوثية المتبقّية لاذت بالفرار مخلّفة عربة مدرعة وأسلحة متوسطة وخفيفة وكميات من الذخائر المتنوعة وأن مدفعية الجيش الوطني دمّرت عربتين وآليات قتالية أخرى معادية، ما أدى إلى مصرع من كانوا على متنها». وفي مأرب، التي تواجه بشكل يومي المزيد من الهجمات الحوثية من جهة الغرب والشمال الغربي، ذكر الإعلام العسكري أن 23 حوثياً على الأقل قتلوا، أول من أمس، وجُرح آخرون إثر كمين نفذه الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في جبهة المشجح غربي المحافظة.

وبحسب ما نقله المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية، فإن عناصر الجيش استدرجوا 30 حوثياً إلى كمين في جبهة المشجح، قبل أن يطلقوا النيران ويوقعوا منهم 23 قتيلاً، فيما فرّ البقية بعد إصابتهم بجروح مختلفة، تاركين وراءهم أسلحتهم وجثث زملائهم.

وأضاف المصدر أن مدفعية الجيش استهدفت تجمعات ومواقع الحوثيين في جبهتي المشجح والكسارة، وكبّدتهم خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد. كما دمّر طيران تحالف دعم الشرعية تعزيزات وتجمعات معادية في مواقع متفرقة غرب مأرب.

وكان المتحدث باسم الجيش اليمني العميد عبده مجلي أفاد في وقت سابق بأن جبهات محافظة مأرب، تشهد إسناداً شعبياً متواصلاً لدعم صمود الجيش الوطني والمقاومة الشعبية لاستعادة الدولة والشرعية وإنهاء الانقلاب والإرهاب الحوثي.

وأكد أن القوات المسنودة بالمقاومة الشعبية «واصلت التقدمات وتحقيق المكاسب على الأرض والتصدي لكل التسللات والهجمات الحوثية في جبهات صرواح والكسارة وهيلان والمشجح والمخدرة والجدعان».

ودفعت الهجمات الحوثية المستمرة للشهر الرابع غربي مأرب، السلطات المحلية في محافظتي مأرب والجوف إلى إعلان النفير العام لإسناد الجيش، إذ دعا محافظ مأرب سلطان العرادة قبل أيام الشبان للدفاع عن مستقبلهم والانخراط في معسكرات التدريب بالجيش الوطني لمواجهة ميليشيا الحوثي التي قال إنها «جاءت بمبادئ مغايرة لمبادئ الشعب اليمني وقيمه وهويته».

وترفض الجماعة الحوثية الحديث عن أي وقف للمعارك في مأرب، بعد أن شدد زعيمها على حسم المعركة هناك تحت مزاعم أنه يريد تحرير المحافظة ممن يصفهم في خطبه بـ«اليهود والنصارى والأميركيين والإسرائيليين».

وتقدر مصادر ميدانية أن الميليشيات الحوثية خسرت بضعة آلاف من عناصرها في الهجمات الأخيرة التي كثفتها للسيطرة على المحافظة النفطية، إلا أن ذلك لم يمنعها من حشد المزيد من المجندين والدفع بهم إلى خطوط المواجهة.