اخبار عدن

الأربعاء - 05 مايو 2021 - الساعة 11:42 م

في الصورة الصحفيين فضل الشبيبي وعبدالواحد صالح وهشام باشراحيل ومحمد مخشف

كتب / عيدروس باحشوان

في مثل هذا اليوم 5 مايو 1999م كانت سلطة القضاء في اليمن على موعد حدث كبير في محافظة أبين وتحديدا في محكمة الإستئناف التي تداعى لها منذ الصباح الباكر العشرات من الصحفيين ومراسلي وكالات الأنباء والقنوات العربية والعالمية.

وعشية هذا الحدث أتذكر ان الناشر ورئيس تحرير صحيفة الايام رحمه الله وطيب ثراه حرص على الحضور الى محكمة إستئناف أبين ورافقته في هذه المهمة وأصطحب معه الى جانبي مراسل وكالة رويترز الاعلامي محمد عبدالله مخشف رحمة الله تغشاه وتوجهنا معا الى محكمة إستئناف أبين.

وصلنا زنجبار مبكرا ومظاهر الاستعداد والجاهزية الأمنية في أوج مراحلها في مداخل المحافظة ومحيط المحكمة الاستئناف التي همينا في الدخول اليها في انتظار النطق بالحكم القضائي في زعيم تنظيم جيش عدن أبين زين العابدين ابو الحسن المحضار ورفاقه بينهم تونسي الجنسية وذلك لخطفهم 16 مواطنا غربيا وقتل أربعة منهم ثلاثة بريطانيين وآخر أسترالي وقضى الحكم بإعدام المحضار والتونسي وحبس بقية اعضاء التنظيم.

وعندما هم الاستاذ هشام باشراحيل بمغادرة القاعة لم نجد المخشف الذي كان جالسا معنا في إصطفاف واحد أثناء جلسة المحاكمة وأختفى فجأة بحثنا هنا وهناك خارج القاعة حتى ظهر بعد ربع ساعة تقريبا فأين أختفى المخشف وأين ذهب؟

ذهب مراسل رويترز الصحفي محمد مخشف الى أقرب كابينة إتصالات لايصال الخبر في صيغته العاجلة عن منطوق الحكم الصادر في تلك اللحظة وتكون رويترز أول وكالة تطير بالسبق الصحفي وهو مأ اكدته في نعيها بأنه صاحب الاخبار المنفردة والسباقة.

هذا هو الصحفي المتفرد لم يجد متسعا من الوقت ومسافة الطريق أو وأخذ قسط من الراحة حتى يفز وتفز الوكالة بالسبق الصحفي.

عندها وفي الطريق الى عدن قرر هشام باشراحيل إصدار عدد إستثنائي من صحيفة الايام -التي صدرت صباحا- يغطي وقائع المحاكمة حيث طلب إستدعاء طاقم العمل من إخراج ومونتاج على وجه السرعة وإصدار العدد عصر اليوم لتكن الايام أول صحيفة تنفرد وحصريا في نشر حيثيات المحاكمة بعد ساعات محدودة من إنعقادها.

لذلك عندما أطلق على المخشف ملك فقد أستحقه بجدارة