ثقافة وأدب

الخميس - 06 مايو 2021 - الساعة 12:01 ص

د/ علي عبد الكريم

مرثية بدر عبده شيباني


فضاء عابس
وجوه يلامسها الحزن
سماوات يطوفها الصمت
بلا اجنحة تطير‼️
ترفرف على حواجبها
على سحب ثكلى
دمعات النحيب
نجوم عابرات
يؤرقها المغيب
جنازة الحزن عبرت
كل الأزقة
كل الشوارع
بدر المحيا
بدر التمام
صاحب العقل
اللبيب
كان يمشي
بين المسافات
مثل حامد يضع
العناوين الطريق
بين التفاصيل
شارات البريق
كان يقرأ
ما تيسر
أو تيسر
لسقراط كان يقرآ
مثل أفلاطون كان
تلميذا نجيب
يقرأ يبحث يكتب
مثل حامد
يقهقه للآتي بعيدا
أو كان قريب
عاشقا لمدينته الثكلى
من عشفه يكسيها
ثوبا قشيب
بين صيرة والتلال
من مطلع الشمس
حتى المغيب
يرسم الخرائط
عنوان الطريق
بدر الذي غاب عنا
حرف تجلى
بين الثريا و الثرى
عاشقا وجد الحروف
لطيفها لازقتها
ما فارقها يوما
وما كان عنها غريب
كان يقرآ الرسائل
رسائل قائد الفيلق
ابا أزال..على دربه
سار.... ما
أخطأ الطريق
يحدثه عن مدينة
عصية الدمع
حرفها الأزلي ابدا
ما كان لعبة قطيع
يحدثه عن وطن
اذلته المهانات
ما ارتضى ذلا
وما كان ذليل
بدر المحيا
مثل حامد
كان يهوى السير
راجلا يمشي
املا وطلا بليلى
ليلاه بقبضة قرصان
معدوم الضمير
رغم المتااااعب
ما انفكت تقاوم
بالأمس عن حامد
كنت أسأل
واليوم بت أسأل
أين بدر
وابن طيف البشائر⁉️
لا سؤال
ولا تساؤل
حكمة الباري
جواب
فارقنا بدر الشمائل
لجنة الخلد
قبله كان حامد
مثله كان حامد
عدن 2 / 5 / 2022