اخبار وتقارير

الإثنين - 10 مايو 2021 - الساعة 11:46 م

عدن تايم/ خاص

تتناسى بعض الادوات الجنوبية ادوارها القذرة ضانة ان ذاكرة الجميع مخرومة .. وتعود مثل هذه الأدوات للظهور من جديد في توقيت يحتفل أبناء الجنوب بذكرى إنتصاره والحاق الهزيمة بالاحتلال اليمني والمشروع الايراني والمحافظ احمد عبدالله المجيدي ، محافظ لحج انموذجا من هذه الادوات الذي ظهر امس بتغريدة عفى عليها الزمن.

وما زال الكثير يتذكر الاتهام اللاصق بالمجيدي في الايقاع بوزير الدفاع اللواء محمود الصبيحي في الأسر خاصة وكان يلازمه كل خطواته وتحركاته العسكرية في مثل هذه الايام داخل عدن .

وعلى الرغم من إنكفاء المجيدي خلال السنوات الماضية عقب الحرب الا انه أظهر مدى العلاقة الحميمة التي تربطه بقوات الاحتلال اليمني وأبرز قيادات مجرمي الحرب في عدن الذي كادت ان تقتل اللواء الصبيحي عند بوابة معسكر الأمن المركزي اثر وصوله لتسلمه وعبدالحافظ السقاف بناء على تكليف الرئيس هادي ، فنكث السقاف بالعهد وأمر قواته بالرمي على الصبيحي ومرافقيه وذلك جاء على لسان المجيدي.
وتأكيدا على الدور المشبوه للمجيدي في الاستماتة بعدم الاضرار بمجرم الحرب عبدالحافظ السقاف واسرته ومرافقيه وإقناع الرئيس هادي ورمي "مشدته" طالبا منه السماح له بايصال السقاف الى مأمن كعمل انساني واخلاقي و عرف قبلي متعارف عليه وتوفير الحماية والملاذ والطريق الآمن حتى أيصاله الى خارج عدن نحو مدينة تعز .. وهل كان السقاف على قدر من الانسانية والاخلاق والاعراف القبلية داخل عدن وقتل أبناءها وآخرهم الشهيد خالد الجنيدي .

تعيد عدن تايم  نشر جانب من حديث المجيدي لصحيفة عدن الغد الذي يعترف على لسانه بالدور المشبوه :

"بعد عودتي لمنزلي وصل عبدالحافظ السقاف بصحبة الاخوة غازي احمد علي والشيخ عبدالمجيد بن فريد العولقي واخرين و بصحبة اولاده ايضا ، و بمجرد وصولهم قالوا : ( نحن وصلنا عبدالحافظ السقاف في وجهك)  .وكان عندي حينها مجموعة من مشائخ الصبيحة منهم الشيخ علي حسن الاغبري و الشيخ توفيق الصوملي والشيخ طارق الودودي و الشيخ رشاد راجح العطري واخرين  . سألت الحاضرين : ما رأيكم يا مشائخ؟  اجابوا : وجهك من وجوهنا  .
ومباشرة اتصلت بالاخ الرئيس و ابلغته ان عبدالحافظ السقاف موجود عندي و مستسلم  . واريد منك السماح لي بايصاله واولاده الى تعز  .
فرد الرئيس : تأتي به الينا في معاشيق.
فقلت له : يا فخامة الرئيس لن تسرك رؤيته وهو في حالته الان  .
فرد علي الرئيس : ما يقع نكون رئيسين  .
فقلت له : حاشا لله ان يكون احد رئيسا غيرك وعلى كل حال انا واصل اليك الان.
  تركت عبدالحافظ في ديوان منزلي مع مجموعة من اخواني الصبيحة و ذهبت الى فخامته و برفقتي مجموعة من مشائخ الصبيحة ممن ذكرتهم آنفا والاخوة من شبوة على رأسهم الشيخ عبدالمجيد بن فريد العولقي.

  على كل حال قابلنا الرئيس في معاشيق و كتقليد قبلي متعارف عليه رميت ( مشدتي)  على الرئيس طالبا منه السماح لي بايصال السقاف الى مأمن كعمل انساني واخلاقي و عرف قبلي متعارف عليه خاصة عندما يصل اليك المرء الى باب بيتك مستجيرا  .
تفهم الاخ الرئيس الحالة وما وصل اليه السقاف من وضع مؤسف كان بامكانه ان يتجنبه  ، ووافق الرئيس على اخراجه واولاده الى مكان امن و حملني مسئولية ذلك.

اما ما جرى بعد ذلك فقد تمت ترتيبات نقل السقاف واولاده  ، وتم تجهيز مرافقين لهم من وجوه الصبيحة ومشائخها اتذكر منهم توفيق الصوملي و علي حسن الاغبري و ورشاد العطري و عايد الجعدي  ، وفي طريقهم الى تعز تم اعتراض موكبهم بكمين غادر  ، استشهد فيه الشيخ عايد الجعدي و من معه في السيارة وتم احتجاز الاخوة من مشائخ شبوة ".