تحقيقات وحوارات

الجمعة - 28 مايو 2021 - الساعة 09:27 م

عبد السلام باعبود (تصوير: سعد الدوسري)

الرياض: عبد الهادي حبتور

وزير النفط اليمني لـ«الشرق الأوسط»: الحوثيون يبتزون العالم بـ«صافر»

قال إن متوسط الإنتاج يقدر بـ55 ألف برميل يومياً

كشف وزير النفط والمعادن اليمني عبد السلام باعبود عن عودة 5 شركات نفطية عالمية للإنتاج بعد توقف لسنوات جراء الانقلاب والحرب، إلى جانب استئناف شركات عالمية كبرى مختصة في خدمات الحقول النفطية، كشركتي بيكرهيوز وشلمبرجر العالميتين لتستأنف نشاطها في البلاد، وهو مؤشر مهم على بدء التعافي فعلاً لهذا القطاع الحيوي، بحسب تعبيره.

وأوضح باعبود الذي تسلم زمام الوزارة قبل أقل من ستة أشهر في حوار موسع مع «الشرق الأوسط» أنه ولأول مرة منذ الانقلاب تم حفر عدد من الآبار الاستكشافية خلال الأشهر الثلاثة الماضية في قطاع 9 النفطي، إلى جانب إنجاز مسوحات زلزالية ثلاثية الأبعاد بمساحة 269 كيلومتراً في القطاع نفسه.

ووفقاً لوزير النفط اليمني، يبلغ متوسط الإنتاج اليومي من القطاعات النفطية في البلاد نحو 55 ألف برميل يومياً، ويتم العمل حالياً على إعادة الإنتاج في قطاع 5 وتصدير النفط عبر الأنبوب الجديد وهو ما يعني إضافة كمية تقدر بين 20 و25 ألف برميل يومياً في مراحل الإنتاج الأولى.

وتحدث عبد السلام باعبود عن جهود لمعالجة إشكالية ناقلة النفط «صافر» التي وصفها بـ«الحساسة»، مبيناً أن الحكومة قدمت مقترحاً للحل بأن تقوم الأمم المتحدة مباشرة بالاستفادة من عائدات النفط الموجود على الناقلة في دفع رواتب الموظفين ودعم العمليات الإنسانية في البلاد... مواضيع مهمة أخرى تطرق لها الوزير.

وفيما يلي تفاصيل الحوار...

> بداية ضعنا في صورة نتائج اجتماع المجلس الأعلى للطاقة الأخير وانعكاس ذلك على توفر الطاقة ومشتقاتها والخدمة الكهربائية في المناطق المحررة؟ بمعنى ماذا سيستفيد المواطن فعلياً ويلمسه على أرض الواقع؟

- في الواقع، الاجتماع جاء بتوجيهات رئيس الجمهورية وبرئاسة رئيس الحكومة لإعداد رؤية وتصور لإيجاد المعالجات اللازمة لمشاكل الطاقة الكهربائية سواء كانت تلك المعالجات الطارئة أو وضع حلول استراتيجية على المدى البعيد ولا شك أن الانقلاب والحرب وتداعياتهما زاد الطين بلة، وقد بحث الاجتماع بمسؤولية التحديات التي تواجه قطاع الكهرباء وبالذات في العاصمة المؤقتة عدن والمعوقات التي تحول دون تنفيذ الخطط والبرامج العاجلة التي وضعتها الجهات المختصة ممثلة بوزارة الكهرباء والطاقة ومؤسساتها، والبحث في هذا الصدد عن حلول ومعالجات عاجلة منها البدء بالتشغيل التجريبي لمحطة الرئيس في عدن، أو من خلال توفير وقود الكهرباء وإيصاله إلى محطات التوليد كافة في المناطق المحررة.

كما تمت مناقشة عدد من العروض حالياً منها مقترح وزارة الكهرباء باستئجار محطة كهرباء عائمة تعمل بوقود المازوت كمعالجة عاجلة وفقاً لعروض مقدمة من شركات عالمية، وتمت إحالة هذه العروض للمراجعة والبت فيها وفق مسار زمني سريع.

> مرت قرابة 6 أشهر منذ توليكم مقاليد الوزارة، صرحتم حينذاك بأنكم ستعملون على تطوير وتحسين وتحفيز القطاعات النفطية والغازية المنتجة، وتفعيل وتعزيز الرقابة الفنية والمالية على أنشطة الشركات العاملة في قطاع البترول والتعدين، ما هي النتائج حتى الآن؟

- بكل تأكيد تبذل حكومة الكفاءات السياسية جهودا استثنائية لمواجهة الكثير من التحديات التي أفرزها الانقلاب، ونحن في وزارة النفط والمعادن جزء من هذه الحكومة ونواجه العديد من التحديات لا سيما أن قطاع النفط هو أحد أهم روافد اقتصادنا الوطني، لذا كان لا بد لنا من العمل وفق خطط واضحة تنبثق من رؤية استراتيجية كان أهم ركائزها استكمال البناء المؤسسي للوزارة ووحداتها، وفي هذا الصدد أعدنا تفعيل هيئة استكشاف وإنتاج النفط PEPA من مقرها الجديد في العاصمة المؤقتة عدن، وهي الإطار المؤسسي المعني بعملة الرقابة والإشراف الفني على الشركات النفطية العاملة.

كما عملنا على تشكيل فريق فني من الوزارة ووحداتها والشركات الوطنية العاملة في قطاع استكشاف وإنتاج النفط (صافر وبترومسيلة)، بهدف تقييم وضع القطاع النفطي خاصة بعد الأضرار التي لحقت به جراء الحرب والعمل على تقديم خطة متكاملة لعملية تطوير وتحفيز القطاعات النفطية لا سيما الحقول المتقادمة وهذا الفريق على وشك إنجاز مهمته خلال الشهر الحالي.

> ما هي الصورة الحالية لشركات النفط الأجنبية والمحلية العاملة في اليمن اليوم؟ كم عددها وهل تعمل جميعها؟

- خلال الفترة الماضية عملت وزارة النفط والمعادن على بذل جهود كبيرة لإعادة عدد القطاعات النفطية للإنتاج بعد توقف العمل فيها تحت بند القوة القاهرة، ومن هذه القطاعات قطاع S1 العقلة وتعمل فيه شركة OMV، وقطاع 9 مالك وتعمل فيه شركة كالفالي... وهاتان شركتان أجنبيتان، وهناك الشركات الوطنية التي استعادت العمل أيضاً منها شركة صافر في قطاع 18 مأرب، وشركة بترومسيلة في قطاعات حضرموت.

هنالك أيضاً بعض الشركات العالمية الكبرى المختصة في خدمات الحقول النفطية استعادت نشاطها ومنها على سبيل المثال شركة بيكرهيوز، وشركة شلمبرجر العالميتين، وهذا مؤشر مهم على بدء التعافي فعلاً لهذا القطاع الحيوي الهام.

ولا شك أن إنجاز خط الأنبوب الجديد من قطاع 5 إلى قطاع 4 غرب عياد وبطول 82 كيلومتراً يعتبر واحداً من أهم المشاريع الاستراتيجية التي تعد إضافة نوعية ونحن حالياً على وشك استكمال عمليات الفحص والمعاينة لهذا المشروع للبدء بتدشين العمل فيه. أيضاً فتحنا قنوات تواصل مع عدد من الشركات التي توقف عملها جراء الانقلاب وتداعياته، وأتوقع أن تعود بعض تلك الشركات للأنشطة والعمليات في عدد من القطاعات خلال الأشهر القليلة القادمة.

> كان قطاع البترول الرافد الأساسي للاقتصاد اليمني، وكان يسهم قبل الانقلاب الحوثي برفد الموازنة العامة بنحو 75 في المائة، كم تبلغ مساهمة هذا القطاع اليوم في الموازنة العامة للدولة؟

- بكل تأكيد تراجع إنتاج اليمن بفعل الانقلاب والحرب التي تقودها الميليشيات الحوثية وضعف حقول الإنتاج وخطوط النقل تسبب في حدوث إرباك شديد. موازنة الدولة في الظروف الطبيعية تعتمد بشكل رئيسي على عائدات النفط التي تغطي نحو 70 في المائة من موارد الموازنة العامة للدولة، و63 في المائة من إجمالي صادرات البلاد، و30 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، وبعد الانقلاب اضطرت الشركات النفطية لتجميد نشاطها، وغادر موظفوها اليمن، وهذا الأمر يمثل تحدياً في تقدير إيرادات الدولة للموازنة ونفقاتها.

> هل هناك شركات نفطية ستستأنف أعمالها في اليمن قريباً؟ وما هي العراقيل التي تقف أمام عودتها؟

- نعم، نتوقع في القريب العاجل أن تنضم قطاعات نفطية جديدة للإنتاج، على سبيل المثال قطاع 5 جنة، وبالتالي عدد القطاعات النفطية التي تمت إعادتها للإنتاج سيكون 9 قطاعات، كما تمت عودة 5 شركات نفطية منتجة للعمل، ولأول مرة منذ الانقلاب تم حفر عدد من الآبار الاستكشافية خلال الأشهر الثلاثة الماضية في قطاع 9، إلى جانب إنجاز مسوحات زلزالية ثلاثية الأبعاد بمساحة 269 كيلومتراً في قطاع 9 أيضاً.

وكما أسلفت نحن الآن على تواصل إيجابي مع جميع الشركات النفطية، ونتوقع نتائج جيدة خلال الأشهر القادمة خاصة مع تحسن الوضع الأمني في مناطق العمليات البترولية.

> كم يبلغ الإنتاج الحالي للنفط في اليمن، علماً بأنه كانت لديكم خطة لزيادة الإنتاج تدريجياً بعد صيانة بعض القطاعات؟

- يبلغ متوسط الإنتاج اليومي من القطاعات النفطية في البلاد نحو 55 ألف برميل يومياً، ونعمل حالياً على إعادة الإنتاج في قطاع 5 وتصدير النفط عبر الأنبوب الجديد وعند ذلك ستضاف كمية تقدر بين 20 و25 ألف برميل يومياً في مراحل الإنتاج الأولى.

كما يتم العمل على تحسين الإنتاج في حقول صافر النفطية بمحافظة مأرب، ولدينا طموحات كبيرة لرفع سقف الإنتاج بمعدل 50 إلى 75 في المائة خلال النصف الثاني من 2021.

> كيف تسهم منحة المشتقات النفطية السعودية في دعم جهود الحكومة اليمنية لتطبيع الأوضاع وعودة الاستقرار في البلاد؟

- بداية نشكر خادم الحرمين الشريفين وولي عهده على الدعم المتواصل ومساندة بلادنا في هذه الظروف الصعبة، وبلا شك سيكون لمنحة المشتقات النفطية السعودية وهي الرابعة أثر كبير في دعم التنمية وتخفيف معاناة المواطنين، حيث سيتم تشغيل 80 محطة كهرباء على امتداد المحافظات المحررة عبر هذه المنحة، وهذا الأمر سيتيح للحكومة الوقت لوضع حلول مستقبلية لأزمة الكهرباء، ويخفف من العبء على ميزانية الحكومة، وتسهم كذلك في استقرار سعر صرف الريال اليمني.

> ما زال ميناء بلحاف للغاز مغلقاً رغم الجهود المتكررة لاستئناف العمل فيه، ما هي التحديات أمام ذلك، وهل سيعود العمل فيه قريباً؟

- في الحقيقة هنالك مساعٍ وجهود كبيرة تبذل لاستئناف التشغيل، وقد عقدنا عددا من الاجتماعات مع الشركاء، كان آخرها في القاهرة لمناقشة الخطة الفنية والأمنية، وسيعقد مجلس إدارة الشركة YLNG اجتماعاً خلال الشهر المقبل لمناقشة عدد من القضايا من بينها خطط إعادة التشغيل.

> كيف تقيمون وضع الناقلة صافر، وما هي آخر الجهود لتفادي حدوث كارثة في البحر الأحمر؟

- الوضع الذي يمر به خزان صافر يزداد سوءاً يوماً بعد آخر، نتيجة استمرار الميليشيات الحوثية في عرقلة جهود الفريق الأممي، وقد أوضحنا أن استمرار هذه العراقيل سيؤدي إلى نتائج كارثية، للأسف جماعة الحوثي تتخذ من الناقلة ورقة ابتزاز وضغط على المجتمع الدولي والشرعية اليمنية، دون أي اعتبار للتبعات والعواقب في حال تسرب النفط، لذلك ندعو المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته والتعاطي مع هذا الملف بجدية مقدرين في الوقت نفسه جهود الأمم المتحدة لمعالجة هذه المشكلة الحساسة، وهنا نشير إلى أنه تجري دراسة عدة مقترحات للحل، منها أن تقوم الأمم المتحدة مباشرة بالاستفادة من عائدات النفط الموجود على الناقلة في دفع رواتب الموظفين ودعم العمليات الإنسانية في البلاد.


أخبار ذات صلة

توجه دولي لتحميل الحوثيين عرقلة «وقف النار»

تغييرات «تاريخية» في مناهج التعليم السعودية

ليلة للتاريخ... «كأس الملك» في أحضان «عنابي سدير»

وزير الخارجية السعودي يبحث التطورات مع نظيره الأميركي



    

مصر: بدء تطعيم بعض المواطنين في المنازل

تجهيز أول غرفة عزل لمصابي «الفطر الأسود»

الجمعة - 16 شوال 1442 هـ - 28 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15522]

وزيرة الصحة المصرية تعقد مؤتمراً صحافياً حول تصنيع لقاح «كورونا» في 9 مايو الماضي (إ.ب.أ)

القاهرة: وليد عبد الرحمن

قامت مصر، أمس، باتخاذ تدابير احترازية لمواجهة «الفطر الأسود»، في حين بدأت وزارة الصحة «توفير خدمات التطعيم بلقاح فيروس (كورونا) بالمنازل للمواطنين الذين يعانون من أمراض تجعلهم غير قادرين على الحركة تيسيراً عليهم، في إطار خطة الدولة للتصدي للفيروس». وسجلت إصابات «كوفيد - 19» بمصر 1151 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معملياً للفيروس، و43 حالة وفاة جديدة. ووفق وزارة الصحة، فإن إجمالي عدد الإصابات الذي تم تسجيلها في مصر بالفيروس، حتى مساء أول من أمس، هو 257275 من ضمنهم 188567 حالة تم شفاؤها، و14850 حالة وفاة.

وأعلنت مديرية الصحة بمحافظة مطروح في أقصى الشمال الغربي للبلاد، أنه «تم تجهيز غرف عزل لأي حالة مصابة بـ(الفطر الأسود) في مستشفى النجيلة بالمحافظة». وأشار وكيل مديرية الصحة بمطروح، محمد علي، إلى أنه «تلقى تعليمات من وزارة الصحة لتجهيز أول غرفة للعزل كإجراء احترازي استباقي»، مضيفاً في تصريحات متلفزة، مساء أول من أمس، أن «الطواقم الطبية على علم بطريقة التعامل مع حالات (الفطر الأسود)»، مشيراً إلى أن «(الفطر الأسود) موجود منذ فترات طويلة؛ لكن ينشط في الحالات التي تعاني من ضعف حاد في جهاز المناعة نتيجة استخدام المضادات الحيوية بكثرة».

وتشير وزارة الصحة إلى أن «هذه التجهيزات جاءت في إطار الحفاظ على سلامة وصحة المواطنين والاستعداد التام لأي فيروس أو أي أمراض معدية». وكشفت «الصحة» عن طرق علاج المصابين بـ«الفطر الأسود»، حيث «يتم العلاج بأدوية مضادة للفطريات تحت إشراف طبي كامل، وفترة العلاج من 4 لـ6 أسابيع».

وأعلنت وزيرة الصحة المصرية، هالة زايد، مساء أول من أمس «توفير خدمات التطعيم باللقاح بالمنازل للمواطنين». وأوضحت وزارة الصحة أن «المواطنين غير القادرين على الحركة الذين يتم توفير اللقاح لهم بالمنازل، هم (المصابون بشلل نصفي أو رباعي أو شلل أطفال أو الشلل الرعاش، ومرضى اعتلال المفاصل غير القادرين على الحركة، ومرضى الأمراض العصبية التي تؤثر على الحركة، الذين يعانون من كسور الحوض والأطراف السفلية أو بتر في الأطراف السفلية، ومرضى ضمور العضلات، وضمور النخاع الشوكي، ومرضى التصلب المتعدد، ومرضى الوهن العضلي)».

وبحسب المتحدث الرسمي للصحة المصرية، خالد مجاهد، فإن «التطعيم بالمنازل يتم من خلال فرق طبية مدربة على منح اللقاحات، وتم توفير سيارتي إسعاف مجهزتين بكل محافظة لنقل الفرق الطبية إلى منازل المواطنين غير القادرين على الحركة لتطعيمهم باللقاح»، لافتاً إلى أنه «تم تخصيص 27 مركزاً من ضمن المراكز المخصصة لتلقي اللقاحات كنقاط انطلاق رئيسية لتوفير خدمات تلقي اللقاحات بالمنازل»، موضحاً أنه «بعد استقبال طلبات المواطنين، يتم تعديل أماكن تلقي اللقاحات المحددة لهم على المنظومة الإلكترونية تلقائياً من مراكز التطعيم المختلفة إلى المراكز الخاصة بتوفير اللقاحات بالمنازل، وإرسال قائمة المواطنين الذين يرغبون في الحصول على اللقاح بالمنازل لمديري المراكز للتواصل معهم لتوفير اللقاح بالمنزل لهم، وذلك بعد تقييم حالتهم الصحية».


أخبار ذات صلة

كاليفورنيا تقدم الأموال والهدايا للتشجيع على تلقي لقاح «كورونا»

الاقتصاد الأميركي مرشح لتجاوز حقبة «كورونا» في الربع الحالي

«فرضية المختبر» تُحيي التوتر بين واشنطن وبكين

عودة الفعاليات الترفيهية في السعودية وفق بروتوكولات وقائية



    

4611 إصابة و22 وفاة جديدة بالفيروس في العراق

«التربية» تؤكد عدم انتهاء العام الدراسي

الجمعة - 16 شوال 1442 هـ - 28 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15522]

وزارة التربية العراقية تؤكد استمرار العام الدراسي إلكترونياً (واع)

بغداد: «الشرق الأوسط»

أعلنت وزارة الصحة والبيئة العراقية، أمس (الخميس)، تسجيل 4611 إصابة جديدة و22 وفاة بفيروس «كورونا»، فيما أكدت وزارة التربية أن العام الدراسي لم ينتهِ، مبينة أن التعليم الإلكتروني ما زال مستمراً.

وقالت «الصحة»، في بيان للموقف الوبائي اليومي لجائحة «كورونا» في عموم البلاد، إنها «سجلت 4611 إصابة جديدة بفيروس كورونا، فيما تماثل 4059 شخصاً للشفاء». وأضاف البيان أن «حالات الوفاة الجديدة بكورونا بلغت 22 حالة في عموم محافظات البلاد»، لافتاً إلى أن «الأشخاص الذين تلقوا اللقاحات المضادة لكورونا خلال يوم واحد بلغوا 22972 شخصاً، أما الإجمالي فقد بلغ 573659 شخصاً».

إلى ذلك، قال الناطق الرسمي باسم وزارة التربية حيدر فاروق، لوكالة الأنباء العراقية (واع): «لا يوجد أي تأخير بقرارات وزارة التربية للعام الدراسي الحالي»، معرباً عن استغرابه من «التدخل بمسؤوليات وزارة التربية بشأن إنهاء العام الدراسي».

وشدد فاروق على ضرورة «تشجيع الطالب على الاستمرار بالعملية التعليمية في ظل الظروف الاستثنائية»، متسائلاً: «كيف يمكن إنهاء عام دراسي في ظل ظروف لم يتعلم بها الطالب بشكل جيد؟».

وأضاف أن «الوزارة تطمح إلى أن يستمر التعليم الإلكتروني من أجل أن يتعلم الطالب ويأخذ معلومات أكثر»، موضحاً أن «العام الدراسي لم ينتهِ والتعليم الإلكتروني ما زال مستمراً، وعلى الجميع تحمُّل جزء من هذه المسؤولية».

وبشأن مستوى التعليم الإلكتروني، أكد فاروق أنه «لا يوجد استبيان لتقويم التعليم الإلكتروني ولا نعتمد ما ينشر في مواقع التواصل الاجتماعي»، لافتاً إلى أن «بعض الطلبة لا يريدون الدخول إلى المنصات الإلكترونية أو المواقع المتاحة بين الطلبة والأساتذة لغرض التعلم». وطالب فاروق الجميع بـ«التعلم وعدم فقدان هذه الفرصة مهما كانت صعبة».