تحقيقات وحوارات

السبت - 05 يونيو 2021 - الساعة 03:27 م

عدن تايم_ خاص_ تقرير: سامح ناجي

تشهد المحافظات المحررة حملة لقاح ضد فيروس كورونا بعد قرابة عامين من بدء تفشي جائحة كوفيد 19على مستوى العالم، جرعات اللقاح التي وصلت اليمن منذ حوالي شهرين وتم اخذها من قبل كوادر طبية، يجري حاليا تدشينها في مراكز ثابتة وأخرى متحركة في مدن وارياف المحافظات على امل ان تحقق أهدافها في تلقيح كبار السن وذوي الأمراض المزمنة بالإضافة الى الراغبين بالسفر خارج البلاد، غير ان مخاوف المواطنين تجاه اخذ الجرعات كانت أحد الأسباب البارزة في اخفاق تلك الحملات في عدم تحقيق أهدافها المرجوة الأمر الذي عزاه عددا من المسؤولين الصحيين انه ناتج عن بعض الحملات المضادة والشائعات من مخاطر اللقاح بالإضافة الى ضعف التوعية والتثقيف الصحي من قبل الفرق المتخصصة.

وفي جولات صحفية لصحيفة عدن تايم في عدد من المحافظات وجابت مراكز التحصين الثابتة والمتحركة اذ كانت البداية من محافظة لحج التي بدورها تشهد حملة تلقيح ضد فيروس كورونا في عموم مديريات المحافظة، بينها مركز المحافظة في مدينة الحوطة، وعددا من المديريات التي سجلت نسب مرتفعة في اعداد الوفيات بالفيروس خلال الأشهر الماضية.

انخفاض نسب الاقبال

الحملة التي تدخل اسبوعها الثاني، تشهد انخفاض في نسبة المقبلين لأخذ جرعات اللقاح، خصوصا وإنها لم تغطي سوى 19% من نسبة المستهدفين فقط، غالبيتهم من المسافرين خارج البلاد، وهو ما خيب من توقعات السلطات الصحية تجاه تدني مستوى اقبال المستهدفين في المحافظة، ولا سيما في تلك المناطق والمديريات الموبوءة.

وفي تصريح لعدن تايم قال مدير إدارة التحصين بمحافظة لحج عمر الجعدي إن من تلقوا لقاح ضد فيروس كورونا خلال 5 أيام بلغ 7475 شخصا بنسبة 19 بالمائة فقط على مستوى مديريات المحافظة معظمهم من المغتربين والراغبين بالسفر.

وأكد انه لوحظ ان هنالك إقبال لا بأس به بمركز الأمومة والطفولة بالحوطة من قبل المغتربين والمواطنين.

توقعات باستهداف 40 بالمائة

وأوضح الجعدي ان الحملة بدأت في شهر ابريل خلال شهر رمضان وكان هناك أعداد جيد لها وتحديد فئات المستهدفين والاحتياج من اللقاح، واستؤنفت الحملة بعد العيد وتبقى منها 7 ايام، ونتوقع بنهاية الحملة الوصول إلى 40بالمائة من المستهدفين.

واضاف ان الحملة دشنت من قبل محافظ المحافظة ومدير عام مكتب الصحة بالمحافظة وحظيت بدعم منظمة الصحة العالمية واليونيسف لذا نتوجه لهم بجزيل الشكر والتقدير لدورهم في توفير هذا اللقاح مجانا للمواطنين.

وتستهدف الحملة في الدرجة الأولى العاملين في القطاع الصحي الحكومي والخاص وكبار السن وذوي الأمراض المزمنة.

وبلغ عدد المستهدفين من هذه الحملة 38690شخصا، خاصة وان هذه الحملة تختلف عن الحملات السابقة من حيث الوعي المجتمعي وردود أفعال الأهالي خاصة وأن هناك حملات مضادة ضد اخذ اللقاح وهي بحاجة إلى نشر الوعي المجتمعي من خلال التثقيف الصحي وائمة المساجد بضرورة أخذ هذا اللقاح للوقاية من مخاطر فايروس كورونا.


حملات مضادة تجاه حملة اللقاح

وفي محافظة ابين قال مدير برنامج التحصين في المحافظة حسن فضل إن حملة التحصين ضد فيروس كورونا في جميع المديريات لم تحقق نسبة النجاح المتوقعة.


وأكد في تصريح لمراسل عدن تايم إن الحملة واجهت الكثير من الحملات المضادة التي كان لها تأثيرا كبيرا في نسبة الإقبال



واضاف ان العدد الإجمالي للمواطنين الذين أعطيت لهم اللقاحات حتى الآن بلغ ألفين وخمسمائة وهي نسبة ضئيلة مقارنة بعدد المستهدفين في الحملة الذي حُدد بأكثر من عشرين ألف مواطن بينهم أربعة عشر عاملا صحي


واعتبر فضل أن تدني مستوى الوعي الصحي بين المواطنين ناتجا لضعف دور الإعلام الصحي الذي كان من المفترض أن يعمل على تكثيف نشاطه التوعوي بما يضمن نجاح الحملة التي أوشكت على الانتهاء قبل تحقيق نسبة النجاح المرجوة.

تطلعات بتلبية حملة اللقاح

ويرى مسئولون صحيون ان دفع الأهالي بكبار السن والمصابين بالأمراض المزمنة لأخذ اللقاح، مهمة ضرورية يتوجب على المجتمع تلبية دعوات هكذا حملات لقاحية، وذلك لتجنب مخاطر الاصابة بالفيروس، خاصة انه سبق وان جرى تجريب اللقاح على الكوادر الصحية، الأمر الذي يعزز من سلامة أخذه بشكل امن.