اخبار محافظات اليمن

الثلاثاء - 14 سبتمبر 2021 - الساعة 09:11 م

عدن/ بوابة سقطرى



شكلت المساعدات الإنمائية والإغاثية الإماراتية لجزيرة سقطرى العامل الأبرز في تجاوز الأرخبيل للعديد من التحديات والأوضاع الإنسانية غير الاعتيادية التي واجهتها خلال الفترة من 2015 وحتى اليوم، فقد بلغ إجمالي المساعدات المقدمة للجزيرة في الفترة من 2015 إلى 2021 أكثر من 110 ملايين دولار وفقا لتقارير وبيانات رسمية.
وشملت قائمة الجهات المانحة للمساعدات، الهلال الأحمر الإماراتي، ومؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، وصندوق أبوظبي للتنمية، ومركز إدارة النفايات – أبوظبي.
حيث غطت المساعدات أغلب القطاعات الحيوية في المحافظة، كالخدمات الاجتماعية، والصحية، والمساعدات السلعية، والنقل والتخزين، والتعليم، والبناء والتنمية المدنية، وتوليد الطاقة وإمدادها، والمياه والصحة العامة، إضافة لدعم العمل الحكومي والمجتمع المدني.

وفي الجانب الصحي، أسهمت الإمارات في رفع كفاءة القطاع في الجزيرة عبر دعم وتشغيل المستشفيات والمراكز الطبية، وتوفير المعدات الطبية وسيارات الإسعاف، وإنشاء مبنى للطوارئ وتزويده بأحدث الأجهزة وغرفتين للعمليات و13 سريرا، وغرفة إنعاش طبقا للمعايير العالمية، إضافة لتوسعة مستشفى الشيخ خليفة وزيادة عدد أسرة المرضى به إلى 42 سريرا، علاوة على تجهيز 4 أسرة في قسم العناية المركزة، وإضافة وحدة غسيل كلوي تضم 5 أجهزة غسيل، وتجهيز الأشعة المقطعية بـ 16 جهازا، وإضافة تخصصات هي الأولى من نوعها في جراحة المسالك والطوارئ والقلب والكلى بالإضافة إلى عيادة متنقلة لأهالي المناطق النائية.
وفي قطاع الكهرباء والمياه، أنشأت دولة الإمارات 4 محطات كهرباء وقامت بتغيير الشبكة الهوائية بأخرى أرضية، ووزعت مولدات على القرى النائية ودشنت شبكة توزيع لأكثر من 30 موقعا، كما زودت الشوارع بإنارة تعمل بالطاقة الشمسية فضلا عن إنشاء محطتي توليد كهرباء بالطاقة الشمسية في “حديبو” بقدرة 2.2 ميجا واط وفي ‏”قلنسية” بقدرة 800 كيلو واط، وتركيب محطات تعقيم خزانات المياه، وتركيب وبناء خزانات جديدة بسعة 50,000 وإمداد الآبار بمولدات كهربائية بالإضافة إلى حفر 48 بئرا ارتوازيا وتركيب مضخات لاستخراج المياه باستخدام الطاقة الشمسية.
وعلى مستوى المشاريع التنموية، دعم صندوق أبوظبي للتنمية الجزيرة بحزمة مشاريع شملت قطاعات البناء والتعمير، وبناء محطة لمياه الشرب، وتمويل مشروع محطات الطاقة الشمسية، كما أسهم الصندوق بتقديم الخدمات الاستشارية في الجزيرة.

وفي قطاع التعليم .. وفرت الإمارات منحا تعليمية للدراسات الجامعية حيث تم إيفاد 80 طالبا وطالبة للدراسة بمصر و40 طالباً وطالبة للدراسة بجامعة الإمارات وذلك بالتزامن مع مشاريع تعليمية أخرى كتأهيل مدارس المحافظة وصيانتها وترميمها وبناء فصول دراسية جديدة لمختلف المراحل الدراسية فيما تم افتتاح معهد سقطرى للاستشارات والتدريب وتأهيل كافة كوادر المحافظة والهيئات الحكومية. ورفدت الإمارات قطاع التعليم في الجزيرة بتعيين مدرسيين من الخارج والتعاقد مع قرابة 440 مدرسا على مستوى الجزيرة واستقدام 17 مدرسا من مصر في التخصصات العلمية إضافة إلى تنظيم دروس تقوية لطلاب الثانوية العامة وافتتاح مختبرين في المحافظة، وافتتاح مدرسة عطايا النموذجية وطباعة عدد 227 ألف كتاب مدرسي لكافة المراحل فضلا عن رعاية المسابقات الثقافية والعلمية للطلاب وإنشاء وتأسيس جامعة أرخبيل سقطرى وافتتاح كليتين تبدأ الدراسة بهما عام 2021.
وفي السياق ذاته واصلت الإمارات مساعدة المقبلين على الزواج عبر تنظيم الأعراس الجماعية التي بلغت 4 أعراس ساهمت في تعزيز استقرار الأسر والتسهيل على الشباب المقبلين على الزواج. ودعمت إقامة الأنشطة الرياضية عبر إعادة تأهيل الأندية الرياضية وإقامة الفعاليات والمهرجانات والمسابقات كمسابقتي الدوري والكأس على مستوى كرة القدم ، إضافة لتأهيل وتدريب إدارة اتحاد الكرة والإداريين والمدربين والحكام.
ويأتي الدعم الإماراتي ضمن المواقف الإنسانية النبيلة التي تقوم بها أذرع الخيرالإماراتية في مختلف البلدان بشكل عام واليمن بشكل خاص نظراً للعلاقة التاريخية والأسرية والإجتماعية التي تربط أهالي سقطرى بدولة الإمارات مند القدم على مر العصور.