اخبار عدن

الأربعاء - 13 أكتوبر 2021 - الساعة 10:06 م

عدن تايم/ خاص

قال اعلامي جنوبي ان "البسكويت الذي يوزع على طلابنا في المدارس والمقدم من منظمة الطفولة الغذاء العالمي عبر التربية يثير كثيرا من الشكوك.

وأوضح الاعلامي جمال محمد معد ومقدم برامج في إذاعة هنا عدن " أولا البسكويت من شكله قديم وهش جدا وغير طبيعي ثانيا وهو الأهم تاريخ الإنتاج والإنتهاء الموجود على البسكويت من خلال شكله تم بآلة طباعة ترميز التاريخ وهي آله صغيرة يدوية تستخدم لطباعة أي تاريخ تريده على المنتج".

وولفت حسين الى ان "هذه الطريقة للأسف أصبح أغلب تجار الصناعات يستخدمها لمنتجاته وللمنتجات الأخرى".

وعرض حسين في سياق منشور على حائط صفحته بالفيسبوك عينة من البسكويت عليه تاريخ تم مسحه مشار له بالسهم الأحمر وتم ختم تاريخ انتاج آخر على جانب البسكويت بآلة ختم ".
وخاطب حسين وزارة التربية والتعليم عن صلاحية البسكويت وفحصه وهل صحة البيئة ومكتب الصناعة والتجارة فحصوا هذا البسكويت قبل توزيعه على أطفالنا..؟ وقال :" ياجماعة صحة أطفالنا فوق كل شي اتقوا الله في أطفالنا مش ناقصين أمراض الوضع الذي نعانيه من غلاء معيشة وأدوية ومستشفيات جزارة يكفينا اتقوا الله في أنفسكم موضوع البسكويت الذي يوزع في المدارس بحاجة إلى وقفة حقيقية من الجهات المسؤولة لمعرفة الاطراف المتورطة في توزيع هذا البسكويت دون فحصه من خلال واحد من البسكويت الذي حصلت عليه ملاحظ أنه جرى تبديل ليبيل انتهاء الصلاحية المكتوب عليه بتاريخ ثاني شاهدوا الصور ودققوا، والله الله بأطفالنا يا تربية وتعليم مش ناقصين أمراض وتسمم وخسارة أرواح بريئة... لا أنصح الأطفال بأكله حفاظا على صحتهم".

وبحسب الاعلامي جمال محمد حسين ان المواد الغذائية والأدوية أصبحت تختم بواسطة آله الطباعة هذه الصغيرة وكل تاجر يختم التاريخ الذي يشتيه وهذا مخالف بل جريمة يفترض تاريخ الانتاج والانتهاء ينحت على علب المواد الغذائية بنفس العلبة والمواد الأخرى يطبع تاريخ الانتاج والآنتهاء طباعة وليس ختم طباعة من نفس الكتابة الموجودة على الغلاف و هذا لايوجد اليوم وصارت آله الختم اليدوية موضة وفيها يتم مغالطات كبيرة للمستهلك بتغيير تواريخ الإنتاج .