ثقافة وأدب

الأحد - 17 أكتوبر 2021 - الساعة 06:22 م

لندن / خاص

في اطار برنامج الزيارات الذي يقوم به مدير مكتب المجلس الانتقالي الجنوبي بالعاصمة البريطانية لندن لرموز  وشخصيات ونشطاء الجالية الجنوبية بالمملكة المتحدة قام محمد الساحمي بزيارة تفقديه للفنان العدني وليد خليل للاطمئنان عليه اثر تعرضه لوعكة صحية نقل من خلالها اهتمام قيادة المجلس بتكريم والاحتفاء بكل من كان لهم اسهام في نهضة عدن والجنوب ورعاية والاهتمام الجيل القادم من المبدعين.

والفنان وليد خليل ينحدر من اسرة عدنية عريقة كان ولازال لابنائها بصمة واثر جميل في ازدهار مدينة عدن في مجالات عدة و منهم الفنان العدني الراحل خليل محمد خليل (احد رواد الاغنية العدنية).

ولكل من يعرفه فهو فنان متنوع وله اسهامات في تطوير الموسيقى والادب والثقافة السينمائية في عدن في الحقبة الماضي.

ولد في كريتر ودرس الإبتدائية في مدرسة البادري (سانت جوزيف ) والسيلة والخليج الأمامي، الإعدادية ( شمسان ) إعدادية لطفي أمان ثم الثانوية البادري (أروى) سانت جوزيف وانتقل بعد ذلك للقاهرة ابتداء باكاديمية الفنون المعهد العالي للسينما ويتخصص في الإخراج السينمائي وتدرب في معهد الموسيقى العربية،  والتحق الفنان وليد خليل باحد اعرق الجامعات في مصر الجامعة الأميريكية واضافة الى تخصصه في ادارة الاعمل  فقد درس في علم النفس و التاريخ السياسي والعسكري.   

وللفنان وليد خليل اربعة ألبومات غنائية في السعودية ومصر وعدن . وله كتابات ومقالات عن السينما وروادها وعن أدب شكسبير في صحف عدن، و مساهمات في الإذاعة والتلفزيون ومقابلات في صنعاء وعدن والقاهرة وجدة وإذاعة مونت كارلو وإذاعات أخرى.
 
وكان قد اشترك التمثيل مع صلاح ذوالفقار ومحسن محيي الدين في الفيلم السينمائي القصير ( حكاية عربية ) إخراج خالد الصباحي عام ١٩٨٧م.

وقد الف وإخرج الفيلم القصير( أحمر أبيض أسود ) وقام يدور البطولة فيه محمد هنيدي وخالد الصاوي عام ١٩٨٨م وهو عن الصراع السياسي والعسكري في الدول النامية اضافة لحضورة وتكريمة في مهرجان السينما في أودينسي بالدنمارك ٢٠٠١م.

اما عن الموسيقى فكانت له مشاركات رائعة مع ابرز فناني عدن خليل محمد خليل و أحمد قاسم ومحمد مرشد ناجي ومحمد سعد عبدالله ومحمد عبده زيدي في حفلات وسهرات خاصة  وشارك في حفلات طلاب اليمن في مصر في المناسبات الوطنية في الثمانينات.

وكانت له مبادرة في إعادة إحياء الندوة العدنية وهي الندوة التي تم إنشاءها نخبة من رجال الفن والأدب والسياسة والإقتصاد في عدن عام ١٩٤٨م على رأسهم خليل محمد خليل ومحمد عبده غانم وحسن علي بيومي وأحمد شريف الرفاعي وغيرهم.