خبر في صورة

الأربعاء - 17 نوفمبر 2021 - الساعة 04:18 م

عدن تايم/شبوة

تتزايد معدلات فضائح السلطة المحلية في شبوة بشكل يومي، ومعها يظهر الوجه القبيح لقيادتها التنفيذية والأمنية والعسكرية، وتعاملهم مع أبناء المحافظة بازدواجية وبوجهين تكون الغلبة فيها لمن يحملون بطاقة حزب الإصلاح، ومن تلون بلونهم ولبس ثيابهم.
ويؤكد نشطاء من أبناء محافظة شبوة إن السلطة الإخوانية مارست الانتهازية بشكل فظيع، وما التعيينات لمدراء غير جديرين، تدثروا بعباءة حزب الإصلاح الإخواني، ومنح المشاريع كهبات لبعض المقربين دون مناقصات، إلا غيض من فيض الانتهازية والفساد المتغلغل في اوساطهم.
واوضحوا ان ما يثير الغيض والغضب ممارستها العنصرية والتمييز حتى عند الاموات! واستشهدوا بصورة لأحد أقارب قائد القوات الخاصة في المحافظة عبدربه لعكب، الذي قيل إنه استشهد في معركة بيحان بتاريخ ٧ أكتوبر ٢٠٢١، وتم نصب صورة له بحجم كبير على مدخل المدينة، وبالقرب من مبنى الإدارة المحلية للمحافظة منذ ذلك التاريخ، وفي المقابل لم يروا اي صور لشهداء آخرين قضوا نحبهم في جبهات الشرف ضد مليشيات الحوثي منذ بدء الحرب.
وأكدت مصادر حقوقية في محافظة شبوة إن شهداء المحافظة توزعوا على مختلف الجبهات دفاعا عن الأرض والعرض تجاوزوا المئات، وشكلوا ملحمة بطولية عند تحرير بيحان من قبضة مليشيات الحوثي، وعند عودته مجددا وبتواطوء من سلطة الإخوان في شبوة وقياداتها العسكرية والأمنية، سجل هناك عدد من الشهداء لم ترفع صورهم.

يذكر أن شبوة تشهد حراك شعبي سلمي منذ اسابيع، للمطالبة بإقالة محافظ المحافظة محمد صالح بن عديو، ومحاسبته ومحاكمته على خلفية تسليم مديريات بيحان لمليشيات الحوثي على طبق من ذهب.