اخبار عدن

الخميس - 25 نوفمبر 2021 - الساعة 11:56 ص

عدن تايم/ خاص


تداول نشطاء جنوبيون قصة واقعية لجريمة قتل حدثت في نهاية ثمانينات القرن المنصرم في العاصمة عدن :

إليكم القصة:

خرجت دورية ليلية من معسكر الوحدة المسلحة لأمن الدولة ، وما أدراك ما أمن الدولة ، كان يمثل منتهى صطوة الأجهزة الأمنية آنذاك .

وقد خرجت هذه الدورية ليلا ، فتعرض قائد الدورية لرجل وامرأة كانا يسهران في سيارة على ساحل أبين ، فتشاجر قائد الدورية مع الرجل ، فقتل قائد الدورية ذلك الرجل ، فقاموا جنود الدورية باعتقال قائد الدورية وإبلاغ العمليات بما فعله قائد الدورية .

فتم إيداع قائد الدورية السجن ، وبعد اكتمال التحقيقات معه تم إجراء محاكمة عسكرية له داخل نفس الوحدة المسلحة لأمن الدولة بالصولبان ، وأثناء سير إجراءات المحاكمة ذهب أهل الجاني إلى أهل المجنى عليه ، واعطى أهل المجنى عليه تنازلا لأهل الجاني عن الحق الخاص .

فاحضروا أهل الجاني ذلك التنازل إلى المحكمة ، وعند عرض التنازل على جهات التحقيق (النيابة العامة والقاضي) ، علق المدعي العام بأن هذا تنازل عن الحق الخاص ، ولكن هناك الحق العام يطالب بإنزال أقصى عقوبة وهي عقوبة الإعدام رميا بالرصاص حتى الموت ، لإزعاج هذا القائد سكينة محافظة عدن .



ألا يحق لنا أن نتسائل : ماذا بقي من سكينة محافظة عدن اليوم ؟؟!!