كتــابـات

الثلاثاء - 30 نوفمبر 2021 - الساعة 01:09 م

كتب / أحمد المريسي

مناضلة من العيار الثقيل تردد أسمها في دوائر واجهزة الاستخبارات البريطانية وذاع صيتها في كل الأرجاء ارجاء مدينة عدن وضواحيها بل وفي كل أرض الجنوب العربي الحر،داع صيتها وصالت وجالت في ميادين الشرف والبطولة والعزة والكرامة والتضحية والفداء أبان وجود الإستعمار البريطاني في عدن وأرض الجنوب العربي وقد بلغ صيتها عنان السماء وتردد أسمها كثير على المستوى العربي في دول التحرر العربي أبان الكفاح المسلح أنها البطلة المناضلة البارزة الأستاذة الفاضلة فوزية محمد جعفر الشاذلي.

إحدى المناضلات العدنيات الجنوبيات التي شهدت لها الساحات والميادين بدورها البطولي أبان الكفاح المسلح ضد الوجود البريطاني ولدورها الفاعل حكم عليها مع الفقيدة نجوى مكاوي الثائرة العدنية البطلة بالإعدام من قبل جبهة التحرير حيث كان الصراع محتدم بين جبهتي التحرير والقومية ودارت حملة إعدامات واغتيالات بينهما كما تعرضت للسجن هي والشهيدة نجوى مكاوي وتعرضن للضرب المبرح من السلطات البريطانية ذلك لقيامهن بالاعتصام الذي أقلق السلطات المحتلة الاستعمارية أمام سجن المنصورة الذي كان فيه معتقلين من ثوار الجنوب العربي الأحرار حيث نظمت الجبهة القومية عضواتها من النسوه المناضلات حسب هيكل هرمي للتنظيم والخلايا القيادية والعاملة على هذا النحو:-
الشعبة
الرابطة
خلية قيادية ممتازة
خلايا قيادية
الخلايا العاملة والحلقات.

وشغلت الاستاذة المناضلة فوزية الشاذلي في التنظيم موقع الرابطة التي احتوت سبعة عضوات هن:-
فوزيه محمد جعفر (وفاء) نجوى مكاوي (خالدة)
عائدة علي سعيد (سعاد)
انيسه الصائغ(خديجة)
ثريا منقوش(نجاة)
فتحية باسنيد (سلمى)
فطوم علي احمد الدالي كما تقلدت أول رئيس الأتحاد العام لنساء اليمن عاح ١٩٦٨م عند إنشاءه وكان تعيينها تكريم من قيادة جمهورية اليمن الجنوبية الشعبية عقب الإستقلال الأول للجنوب وذلك للأدوار النضالية والبطولية التي قدمتها المناضلة فوزية جعفر الشاذلي وقد تحصلت على الكثير من الأوسمة والنياشين والميدليات والشهادات التقديرية فلمثل هؤلاء المناضلات الماجدات الحرائر نقف إحترام وتقدير ونرفع لهن القبعات.

أحمد المريسي