اخبار وتقارير

الأحد - 05 ديسمبر 2021 - الساعة 11:17 م

عدن تايم/خاص.

أكد سياسيون ونشطاء جنوبيون أن ما كشفته التحقيقات حول العمليتين الإرهابيين، اللتان استهدفتا موكب محافظ العاصمة عدن بمنطقة حجيف بالتواهي، والمواطنين الآمنين في الموقع المحاذي لبوابة مطار عدن بمدينة خورمكسر، والتتبع والتحقيق حتى الوصول للمنفذين ومن يقف خلفهم، يثبت تطور الأجهزة الأمنية في العاصمة عدن.
وقالوا في تعليقات رصدها عدن تايم، أن ما تم التوصل إليه يعد وفضح جريئا غير مسبوق، وإنجاز يستحق الشكر، داعين في نفس الوقت إلى اكمال هذا الإنجاز بتقديم المتورطين للقضاء وأخذ جزائهم الرادع بمحاكمة مستعجلة حتى يكونوا عبرة لغيرهم.

وفي هذا الصدد قال المحلل السياسي صلاح السقلدي: "بيان اللجنة الأمنية لمحافظة عدن بشأن العمليتين الارهابيتين يمثل فضحا جريئا غير مسبوق عن هوية الجهات التي تقف خلف هذه العمليات".
وأضاف: "ولكن تظل العبرة والمحك مرهونا بتقديم هؤلاء الجُـناة ومن يقف خلفهم للقضاء بكل شفافية وأمانة، ما وإلّا ستكون الفضيحة مرتدة في حال أن ذهبت هذه القضيتين لنفس مصير القضايا السابقة التي راح ضحيتها اناس كثر خلال السنوات الماضية وتُرك الجناة دون عقاب، وربما تم مكافأتهم".

بدوره قال المحامي يحيى غالب الشعيبي : "فيديو توضيحي لرصد وضبط خلايا الارهاب التي قامت بالتفجيرات الارهابية ضد موكب محافظ عدن ووزير الثروة السمكية، وكذا التفجير الارهابي بالقرب من بوابة مطار عدن الدولي.. جهود مضنية لجهاز مكافحة الإرهاب في عدن تستحق الاشادة والتقدير".

من جانبه قال الصحفي والمحلل السياسي ياسر اليافعي : "تسلم الايادي والتعاطف مع الارهابي تشجيع على الإرهاب، الحوثي وقيادة عسكرية في الشرعية تدمر عدن، واعترافات كاملة مصورة وبعمل احترافي يستحق التقدير.. افضحوا الارهابيين ولا تتستروا عليهم او تتعاطفوا معهم".
واضاف : "بالمختصر نريد محاكمة مستعجلة وعادلة للمتورطين في قضايا الإرهاب بعدن، وخاصة الذين ظهروا في اعترافات اليوم ومن يقف خلفهم، مالم امهاتهم بعد شهر بينظموا وقفة احتجاجية للمطالبة بالافراج عنهم وقناة بلقيس والجزيرة والمسيرة بغطون الفعاليات ويناشدون المجتمع الدولي، والناشطين بعدن بيتضامنوا والناشطات يبكين ويصرخن !، وكأن دماء ضحايا العمليات الإرهابية ماء !.. يكفي عبث".