اخبار وتقارير

السبت - 14 مايو 2022 - الساعة 07:30 م

عدن تايم/استماع:

سارعت دولة الإمارات العربية المتحدة على مدى 7 سنوات بتوجيهات من المغفور له صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وولي عهده صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في الوقوف إلى جانب اليمنيين فلبت النداء وأغاثت الملهوف في كافة أرجاء اليمن عبر مؤسساتها التي عملت بتفاني على تحقيق الأمن والاستقرار في البلاد وإعادة تشغيل ما أفسدته حرب الانقلابيين العبثية من قطاعات خدمية تلبي احتياجات المواطن .

وبدأت دولة الإمارات العربية المتحدة بإعادة تشغيل العديد من القطاعات التي تعتبر مصدر دخل مهم للمواطنين فأعادت القطاع السمكي وزودته بكل ما يحتاجه الصيادين لتمكنهم من العودة لممارسة عملهم بشكل طبيعي ويؤمن قوت يومهم وتدرجت إلى إعادة تأهيل الشبكات الكهربائية ومحطات التوليد وزودتها بكل ما تحتاجه من معدات وزيوت من اجل إيصال الخدمة إلى بيوت اليمنيين بكل سهوله .

أما في قطاع الصحة لعبت الإمارات دورا كبيرا في إغاثته لاسيما بعد توقف أرجاء كبيرة من المحافظات اليمنية ورممت المستشفيات وطورت البعض الآخر واستحدثت أقسام جديدة تلبي احتياجات السكان في مناطق أخرى وذلك عبر مؤسسة خليفة للأعمال الإنسانية وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي والتي عملت بدور فاعل في العديد من المجالات كتقديم المساعدات العينية والنقدية والاغاثات الإنسانية لما يقرب من 85% من الشعب .

متخذة و بإشراف من الشيخ محمد بن زايد آل نهيان الشباب اليمني على قائمة أولوياتها بالعرس الجماعي على أكثر من موسم تلبية لاحتياجات الشباب للزواج والاستقرار .

وتكفلت دولة الإمارات وبدعم من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ببناء مدن سكنية مجهزة بالكامل في عدة مناطق من ليمن وتسليمها للفقراء من أبرزها أرخبيل سقطرى وحضرموت إضافة إلى علاج الآلاف من جرحى الحرب على نفقتها الخاصة بعدة مستشفيات في الإمارات ومصر والأردن والهند وقدمت لهم كل ما يحتاجونه للعودة الى حياتهم الطبيعية .

ومازالت دولة الإمارات العربية المتحدة جنبا إلى جنب للشعب اليمني نحو مسيرة الاستقرار وإعادة الحياة إلى طبيعتها بالرغم من قساوة الظروف .

تقرير للغد المشرق