اخبار عدن

الأحد - 22 مايو 2016 - الساعة 12:18 ص

عدن تايم/ خاص

اعربت مصادر نفطية مطلعة عن استغرابها من اصرار ( شركة عرب جلف ) التابعة للتاجر احمد العيسي على عدم تفريغ البواخر المتواجدة في الغاطس واخرى منها في ميناء الزيت على الرغم من سداد قيمتها منذ يوم الخميس الفائت ، تنفيذآ لتوجيهات كل من رئاسة الجمهورية ووزارة النفط والسلطة المحلية التي طالبته بالاسراع في تفريغ البواخر .. وذلك للتخفيف من معاناة الناس وحدة الصيف الحار في عدن هذا العام وبالتالي ايضاً تموين المستشفيات والكهرباء التي سيتم تزويدها بالوقود اللازم لتشغيل محطات توليد الكهرباء .
واضافت المصادر - التي فضلت عدم ذكر اسمها - ان ( العيسي ) وبدلاً من ذلك سمح لمصادر مقربة منه بشن هجمه اعلامية تظليلية ومشبوهة على كل من شركتي النفط ومصافي عدن في خطوة هدف من خلالها لذر الرماد على العيون والتظليل و بالتالي اخفاء الاسباب الحقيقية التي دفعت به لمثل ذلك الاجراء .
من جانب اخر كشفت مذكرة رسمية صادرة وموقع عليها من قبل كل من شركة النفط ومصافي عدن وتم توجيهها الى الأخ/ وزير النفط والمعادن .. كشفت ان " شركة عرب جلف " قد رفضت ضخ المشتقات النفطية للكهرباء والسوق المحلية وخاصة مادة الديزل على الرغم من ان شركة النفط والمصافي واستناداً لتوجيهات فخامة الاخ/ رئيس الجمهورية وتوجيهات وزير النفط ومحافظ عدن قد قامت باعداد وتحرير الشيكات الخاصة بشحنتي المازوت وذلك بشيك مغطى ، وشحنة الديزل بشيك مؤجل يوم الخميس الموافق 19 مايو 2016م .
كما لفتت المذكرة الرسمية الصادرة عن شركتي النفط والمصافي ان مندوب شركة عرب جلف التابعة للتاجر احمد العيسي .. قد حضر وقام باستلام شيك شحنة المازوت بينما رفض استلام الشيك الخاص بشحنة الديزل .
واشارت المذكرة ايضاً - وحتى تاريخ تحريرها - بان اجمالي ماتم استلامه فقط هو كمية عشرة الف طن من مادة البنزين بالرغم من قيام شركة النفط بتسليم شركة عرب جلف شيك بقيمة الشحنة كاملة والمقدرة بكمية (٢٥) الف طن ، وفضلاً عن ذلك فقد استلمت الشركة نصف كمية شحنة المازوت رغم سداد قيمة الشحنة كاملة والمقدرة بكمية (٣٢) الف طن ، اما مادة الديزل فقد امتنعت شركة عرب جلف عن ضخها نهائياً بالرغم من اعداد الشيك المؤجل الخاص بالشحنة ، ونوهت المذكرة الى انه وعند الإستفسار عن اسباب الامتناع عن تسليم الشحنة بررت ( عرب جلف ) ذلك بمذكرة اشارت من خلالها بان اسعار الصرف قد تغيرت .
وتابعت شركتي النفط والمصافي بمذكرتهما الرسمية المشتركة والموجهة لوزير النفط .. موضحة بأن الشركة وحرصاً منها على عدم نشوب ازمة خانقة في الوقود قامت بارسال مذكرة لشركة عرب جلف التابعة للعيسي تشعره من خلالها بأن كلً من المصافي وشركة النفط على اتم الاستعداد للجلوس مع القائمين على الشركة لمناقشة وحل كافة المسائل الخلافية المتعلقة بالمناقصة وذلك عقب القيام بعملية الضخ وتموين كل من الكهرباء والسوق المحلية وبالتالي حل الأزمة التموينية - ولكن دون جدوى .
واختتمت شركتي النفط والمصافي مذكرتهما المشتركة والموجهه لوزير النفط والتي كانت منسوخة ايضاً لكل من رئيس الجمهورية ونائب وزير النفط ومحافظ عدن .. بالقول : " وعليه فأننا ننبه بأن السوق خالية من مادتي البنزين والديزل وان الكهرباء ابتداء من يومنا هذا السبت الموافق 21 مايو 2016م ستكون عرضة للإنطفاء نظراً لعدم توفر مادة الديزل وكذا المستشفيات والقوات المسلحة والامن التي لم تحصل هي الاخرى على الوقود والبلد في حالة حرب .. ولذلك وبعد قيامنا بتنفيذ توجيهاتكم وتوجيهات فخامة رئيس الجمهورية ومحافظ عدن .. فأننا نخلي مسؤوليتنا من اي نتائج كارثية ستحدث مطالبين الجهات العليا في الدولة والوزارة والمحافظة بالتدخل العاجل لإنقاذ الوضع من التدهور " .
يذكر بإن مؤسسات الكهرباء والمياه والصحة والجيش والأمن والمقاومة والسلطة المحلية تبلغ اجمالي مديونيتها لشركة النفط نحو اربعين مليار تقريبآ منذ بداية الحرب حتى اليوم ، كما ان شركة النفط كانت قد تحملت من جانبها نحو خمسة مليار ريال قيمة وقود المازوت والديزل للكهرباء فقط وذلك بعد ان اكدت كلً من الحكومة ووزارة الكهرباء والمالية عدم مقدرتها على سداد قيمة تلك الشحنات .