كتابات وآراء


31 أكتوبر, 2020 02:21:52 م

كُتب بواسطة : هشام الصوفي - ارشيف الكاتب


هو فن من فنون التسول وكسب المال بطرق غير مشروعة وشرعية . وقد عرف الإرتزاق بأشكال مختلفة ومتعدده وأخطر أنواع الإرتزاق :

1) إرتزاق المرتزقة

2) الإرتزاق السياسي



إرتزاق المرتزقة:-

هم من يؤجرون أنفسهم مقابل مبالغ مالية لدولة أخرى للقيام بأعمال القتل والإرهاب وتم تكاثرهم وتناسلهم بعد تورة ماسميت بتورة الربيع العربي فنجد الكثير من هؤلاء المرتزقة يحاربون في جبهات ودول غير دولهم تحت مسميات عده ومهما اختلفت تسمياتهم فهم في الأخير مرتزقة المال الحرام.



الإرتزاق السياسي:-



ظهر هذا الإرتزاق بمفهومه الإرتزاق السياسي بصورة جلية جداًوانتشر بسرعة البرق في بداية ماسمى بالربيع العربي ( الفوضى والتحلل العربي من كل القيم والإخلاق والعادات ) الذي حول وطننا الى بيئة سياسية عاهرة بدءً من التنظيمات السياسية الناشئة وصولا الى التنظيمات الدينية ومنظمات المجتمع المدني التي كان المال هو الحافز الوحيد ((لتطورها وانشطارها فأصبح المرتشي في الفترات السابقة سياسي والمنافق الديني سياسي وتاجرالآثار والمهربين ساسة)) حتى القوادين والعاهرات تحولوا الى سياسين ونشطاء مجتمعين وكل ((مجموعة فتحت لها دكاناً جديداً للارتزاق السياسي وباءً انتشر في صفوفنا عامة ناشرين سياسة الارتزاق والارتباط بالاجندات الداخلية والخارجية)) ونتيجة لوجود الارضية الخصبة والمناسبة لها في اليمن نتيجة السياسات الخاطئه التي أنتهجتها ما سميت بدولة او حكومة الوحدة اليمنية سهلت المهمات لتدخل التنظيمات الإرهابية التي ترعاها دول المتطقة. ( إيران وتركيا/ الحالمتان بعودة امبراطورياتهما التي أندثرت تحت سنابك الخيل الإسلامية [فارس] والثورة العربية الكبرى[ العثمانية التي عرفت بالرجل المريض] في تجزأت اليمن دون ان يكلفها ذلك فقد تكفل بالقيام بذلك مرتزقة المواقف السياسية والمتفقين .

فظهرت عشرات التنظيمات السياسية التي ان جمعت كلها على بعضها لن تجد عشرة اسطر تختلف في مناهجها السياسية وبرامجها كما لو جمعتهم على اساس الكم لا يشكلون بكمهم تنظيماً حقيقيا هدفها الاول اثارة النعرات السياسية والمناطقية بين اطياف المجتمع عامة

في النهاية لا يسعفني الا قول الكواكبي في ليالي الاستبداد

((ولا يخفى على المستبد انه لا استعباد ولا اعتساف ما لم تكن الرعية حمقاء تتخبط في ظلام الجهل وتيه عمياء )).



هشام الصوفي

31 أكتوبر 2020م